خبير إسباني: مجلس الأمن ولى ظهره للبوليساريو والجزائر

خبير إسباني: مجلس الأمن ولى ظهره للبوليساريو والجزائر

أكد الكاتب والصحافي الاسباني شيما خيل أن المصادقة بالإجماع على القرار رقم 2152 الذي يمدد مهمة بعثة « المينورسو » لمدة سنة أخرى دون تغيير في طبيعة مهامها ، تؤكد على أن مجلس الأمن الدولي  » ولى ظهره  » للبوليساريو والجزائر. وأوضح شيما خيل ، أحد المختصين في نزاع الصحراء ، في مقال نشر اليوم السبت على موقع  » لوكسيد . كوم » الخاص بالأخبار والتحاليل، أن هذا القرار الجديد الذي يعزز موقف المغرب على الساحة الدولية ، تمت المصادقة عليه من قبل الدول الأعضاء ال 15 في مجلس الأمن، حسب ما ورد في قصاصة لوكالة المغرب العربي للأنباء. وأضاف مؤلف كتاب  » البوليساريو.. قصة جبهة ضد حقوق الإنسان والأمن الدولي « ، أن الأمم المتحدة أشادت بنفس المناسبة بالمبادرات التي اتخذها المغرب في مجال الدفاع واحترام حقوق الإنسان، وهو الأمر الذي يشكل  » ضربة قوية لأعداء المملكة ». وحسب الصحافي الاسباني ، فإن الأمم المتحدة تدرك أكثر من أي وقت مضى أن النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية لا يمكن حله وفق معايير سنوات السبعينيات من القرن الماضي . وبعد أن أشار شيما خيل إلى  » اختراق مخيمات تندوف من قبل شبكات الجريمة المنظمة والمنظمات الجهادية  » وكذا انتشار الإرهاب في منطقة الساحل ، توقف عند المخاطر التي تهدد هذه المنطقة  » شديدة الحساسية  » (الساحل والصحراء) والتي يمكن أن تؤثر على الأمن في القارة الأوروبية. يذكر أن نزاع الصحراء مفتعل ومفروض على المغرب من قبل الجزائر، التي تمول وتأوي على ترابها بتندوف حركة « البوليساريو » الانفصالية. ويعيق هذا الوضع كل جهود المجتمع الدولي من أجل التوصل إلى حل لهذا النزاع يرتكز على حكم ذاتي موسع في إطار السيادة المغربية، ويساهم في تحقيق اندماج اقتصادي وأمني إقليمي.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.