كلوني الرابح الأكبر من "صفقة المحامية اللبنانية"

كلوني الرابح الأكبر من « صفقة المحامية اللبنانية »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 03 مايو 2014 م على الساعة 21:06

ما إن انتشر خبر خطوبة الممثل الأميركي الجذاب جورج كلوني بالمحامية اللبنانية الأصل أمل علم الدين، حتى أصابت الإعلام الأجنبي والعربي حمى غريبة. وراحت العديد من الأقلام تبحث عن تاريخ تلك الفتاة وتنبش في سجلاتها، علها تجد شيئاً أكثر إثارة من خبر الخطوبة بحد ذاته. وعلى الرغم من أن الصحف والمجلات الأجنبية والعربية كتبت عن المحامية اللامعة وفي طليعتها « العربية.نت »، إلا أن قلة قليلة رأت في « كلوني » أعزب هوليوود الأشهر، الرابح من تلك العلاقة، وهو الواقع. إذ إن شهرة كلوني قد لا تضاهي براعة تلك المرأة فالممثل الجذاب لم يرتبط بمجرد جميلة، بل بأنثى ذكية وبارعة لا بل متفوقة. عاشت أمل طفولتها في لندن وترعرعت في حي « بكينهامشاير » في بريطانيا، هي المولودة من أم « طرابلسية » نسبة إلى مدينة طرابلس شمال لبنان، ووالد من بعقلين (الشوف- جبل لبنان). برعت منذ طفولتها في المدرسة. وتوجت مشوارها الدراسي بالالتحاق بأبرز الجامعات في المملكة المتحدة لا بل في العالم، لتتخرج من « أوكسفورد » حاملة شهادة القانون الدولي وحقوق الإنسان، ومن ثم « ماستير » في القانون من جامعة « نيويورك ». ولم تكتف الحسناء بمزاولة مهنة المحاماة، بل ارتبط اسمها بالعديد من القضايا الإشكالية من أوكرانيا إلى المحكمة الخاصة بلبنان إلى ويكيليكس. فقد عملت كمستشارة للجنة التحقيق الدولية في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري. كما عملت كوكيلة دفاع عن مؤسس موقع « ويكيليكس » جوليان أسانج، ورئيسة الوزراء الأوكرانية السابقة يوليا تيموشينك حتى إن اسمها ارتبط بكوفي عنان، بحسب ما ذكرت بعض المراجع منها مجلة « فوربس »، إذ عملت مستشارة لعنان يوم كان مبعوثاً خاصاً مشتركاً للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سوريا، ولملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة. إلى ذلك، أشارت شبكة abc الأميركية إلى أنّها حصلت أثناء دراستها الجامعية في نيويورك على جائزة Jack J. Katz وهي جائزة تمنح للطلاب الذين حققوا تميّزاً لافتاً في مجال قانون الترفيه. دراسة متواضعة لكلوني في المقابل، يبدو أن كلوني لم يفلح في الدراسة الجامعية كما فعلت خطيبته. وفي بحث سريع عن تاريخه الدراسي يتبين لنا أنه درس لسنوات قليلة في جامعة كنتاكي الشمالية، ليخطفه بعد ذلك التمثيل، وأضواء هوليوود المثيرة. على الرغم من ذلك، يبقى الهم الإنساني الجامع الأكبر بين العروسين المستقبليين، إذ لطالما كان كلوني مهتماً بالقضايا السياسية ذات الطابع الإنساني الحقوقي، لا سيما وأنه بقي « مبعوث السلام » للأمم المتحدة لست سنوات. وعام 2010 ساعد في تأسيس مشروع « القمر الصناعي الحارس » لتتبع منتهكي حقوق الإنسان والفظائع الجماعية في السودان وعند تعيين كلوني مبعوثاً للأمم المتحدة للسلام عام 2008، أشاد بان كي مون بعمله في رفع الوعي بشأن العنف في الصراع الذي مزق إقليم دارفور بالسودان، حيث دعا إلى مساعدة ملايين الأشخاص الذين شردهم القتال. يبقى أنه بعد كل تلك الإنجازات والمسيرة المهنية الحافلة لأمل، والتي لا تزال تنتظر سنوات من الصعود، لا شك أن كلوني الرابح الأكبر من تلك « الصفقة » الحياتية، فقد ربح أنثى تنضح جمالاً شرقياً وذكاء ونجاحاً مهنياً

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة