لهذا يصارع هولاند لكي لا يتحول "تي جي في" المغرب لصالح أوباما

لهذا يصارع هولاند لكي لا يتحول « تي جي في » المغرب لصالح أوباما

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 07 مايو 2014 م على الساعة 11:00

أعلنت شركة » ألستوم » صاحبة مشروع طراموي البيضاء والرباط، والقطار فائق السرعة الذي سبربط بين العاصمة الاقتصادية للمملكة وطنجة، (أعلنت) أنها ستعاني من انخفاض بنسبة 28 في المائة من قيمة أرباحها خلال  الموسم 2013/2014، مما يعني أنها لن يكون باستطاعتها تزويد  المساهمين في رأسمالها بما كانوا يتوقعونها سلفا. ويرجع ذلك الانخفاض في قيمة أرباح الشركة الآنفة الذكر، لتراجع الطلب بنسبة 10 في المائة التي تمثل 21.5 مليار أورو، كما أن الشركة الفرنسية تعاني منذ عدة أسابيع وسط صراع قوي بين حكومة فرانسوا هولاند من جهة، وبين المجموعة الأمريكية « جنرال موتورز » من جهة ثانية، التي تحاول بكل ما أوتيت من قوة لضمّها لكنف قطبها الطاقي، حيث أبدى الرئيس الفرنسي عدم تحمسه للعرض المالي المقدم من طرفها. و إذا ما تحققت تلك الصفقة، سيصبح مخاطب المغرب في مشروع القطار فائق السرعة أمريكيا، بعد أن التزمت « ألستوم » من خلال اتفاقية وقعتها مع المغرب في السادس من يناير 2011، لاقتناء  تجهيزات موجهة بالخصوص لمصانع تجميع المعدات المتحركة والتجهيزات السككية الأوروبية لفائدة مزودين مغاربة بقيمة مالية يمكن أن تصل إلى حدود ستة ملايير درهم (535 مليون يورو)، وإحداث مشروع وحدة صناعية جديدة كفيلة بتصدير ما قيمته 3.5 مليار درهم متخصصة في مجال ترحيل الخدمات بالمغرب. وتبلغ التكلفة الإجمالية لإنجاز مشروع القطار فائق السرعة 10 مليارا درهم، وستنتهي أشغاله أواخر سنة 2014، في حين لن يتم استغلاله إلا نهاية 2015، بعد استلام القطارات التي سينطلق تصنيعها بعد مضي سنة من الاختبارات والتجارب الضرورية وفق معايير السلامة للسرعة الفائقة المنصوص عليها دوليا.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة