الشاب المغربي الذي حير العالم بنبوغه وباختراعه لـ "تابليت" عالية الجودة +فيديو | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الشاب المغربي الذي حير العالم بنبوغه وباختراعه لـ « تابليت » عالية الجودة +فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 08 مايو 2014 م على الساعة 11:09

[youtube_old_embed]6Woz9whzpFU[/youtube_old_embed]

لازال الطالب المغربي الشاب، يوسف طالب، يعمل رفقة فريق مشروعه “Provok Developments » لتطوير أول  حاسبة لوحية أو مايعرف بـ « تابليت » في العالم مجهزة بجهاز ضوئي صغير، ولوحة مفاتيح ليزر.   وتخامر الشاب المغربي، البالغ 22 عاما، فكرة بارعة لتطوير أول « تابليت » من نوعه مجهز بجهاز ضوئي صغير، و »ريموت بان »، ولوحة مفاتيح ليزر، التي تحول سطح « التابيلت » إلى لوحة مفاتيح افتراضية.   مشروع الشاب المغربي، الذي سيستفيد من دعم منظمة  » كرود فاندين »، لازال في طور التطوير، لكن الفكرة تبقى واعدة وخلاقة، حيث أكد في تصريح لموقع جامعة « Regent’s University London  » قائلا : » نحن نستعد لإطلاق حملة لحشد الدعم لهذا المشروع في الأشهر المقبلة.   ويشير مقطع فيديو ترويجي لهذا المشروع، الذي بث على « اليوتوب »، إلى أن نموذج لوحة « تابليت » الرائدة، التي تتميز بأناقة و »ديزاين » فريد من نوعه، تعمل تحت نظام « واينداوز 8″.   اللوحة التي جرى تصميمها بالاعتماد على مجموعة من التطبيقات الحصرية لهذه العلامة التجارية ستستعمل خصيصا لانجاز الأعمال بطريقة مهنية، بفضل تصميمها، ولوحة مفاتيحها التي تعمل بنظام الليزر، والتي ستتيح للمستخدم الاشتغال وفق معايير عالية الجودة.   وعند بداية مشواره الدراسي قال الشاب يوسف طالب : » لقد التحقت بالمدرسة الأمريكية بالدار البيضاء، حيث طورت هنالك عشقي بالتكنولوجيات الحديثة، حيث كنت أقضي ليالي طوال أمام الحاسوب »، مضيفا : » بعد أن قضيت ثلاث سنوات كطالب بجامعة الأخوين بايفران وأربعة أشهر بجامعة « ريجنت » ببريطانيا، قررت العودة لبلدي الأصلي وإطلاق مشروعي الشخصي « “Provok Developments”..   وأوضح الشاب المغربي أنه يثق في مجال التكنولوجيات الحديثة بالمغرب، التي يحتاج إلى المزيد من الدعم حتى نطور الصناعة التكنولوجية ببلادنا ».   تتوفر شركة “Provok Developments”، التي تختص في اختراع أول مشروع تابليت عال الجودة، على عدة مكاتب وفروع بالدار البيضاء، ومكت تصميم « دايزين » بعاصمة الضباب، لندن، علاوة على مكتب متخصص في الهندسة بالتايوان.    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة