بنكيران: فعلا عاش الملك وأنا مستعد لأذهب معه إلى نهاية التاريخ +فيديو

بنكيران: فعلا عاش الملك وأنا مستعد لأذهب معه إلى نهاية التاريخ +فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 16 مايو 2014 م على الساعة 9:29

[youtube_old_embed]gr5bM07pVDQ[/youtube_old_embed]

كثف رئيس الحكومة، عبد الإله بن كيران، في الآونة الأخيرة من خرجاته الإعلامية المدوية، حيث ما إن يعتلي منصات الندوات والتجمعات الحزبية إلا ويصوب فوهة بندقيته تجاه من يعتبرهم « خصومه » السياسيين والاقتصاديين والإعلاميين. فخلال كلمته بمناسبة الندوة الختامية للحوار الوطني حول المجتمع المدني والأدوار الدستورية الجديدة، أكد بنكيران أن  » هذا الحوار الوطني حول المجتمع المدني والأدوار الدستورية دليل على أن « المغاربة لم يعودوا يخافون من الدولة أو من بعضهم البعض » ، مضيفا أن الحوار واكبته منذ البداية ضجة، وأن هناك أشخاص انسحبوا، دخلوا، رجعوا، أخدوا، أرادوا إيقاف المبادرة حتى قلت أن هذه المبادرة لن يكون لها مستقبل، يضيف المتحدث ». وأثنى عبد الإله بنكيران على رئيس اللجنة الوطنية للحوار الوطني، اسماعيل العلوي قائلا « أعتقد أن وطنك الجبيب  يا مولاي إسماعيل لن ينسى لك هذا العمل الجبار الذي أشرفت عليه وكنت عنصرا أساسيا في إنجاحه، » واصفا الحوار ب »العفوي » لاتصال المشرفين عليه بأكثر من سبعة آلاف جمعية ولقائهم بأكثر من 15 آلاف شخص، قائلا  أن هذا الحوار  » اكبر حوار وقع في تاريخ المغرب ».   وأكد بنكيران في هذا الصدد أن خوف المغاربة من بعضهم البعض ومن الدولة قد ولى مما يؤكد حسب رئيس الحكومة أن « الذين يدعون يدعون ضبط الإيقاع بيننا انتهى زمانهم، ولسنا في حاجة إليهم »، وهي العبارة التي قوبلت بالتصفيق من الجمهور بقاعة المسرح الوطني، وبعبارة « عاش الملك » ليرد عليها بنكيران بقوله « : فعلا عاش الملك، حنا المغاربة مع الملك ديالنا الله ايجعل البركة وأنا والملك مستعدان سويا لنذهب إلى نهاية التاريخ بدون ضبط ».     وأشار بنكيران الى أن « المشوشين » لم يستثنوا هذا الحوار ، ولو أن ذلك « لم يكن بنية سيئة » حسب اعتقاد رئيس الحكومة، حيث هنأ أعضاء اللجنة الوطنية للحوار الوطني، على « صبرهم على التشويش والضغوطات التي تعرضوا لها « .   وأضاف بنكيران: « الحوار يجب ان يبقى مستمرا مع الجميع ، فلا نريد أن نستثني أحدا، هذه بلادهم من حقهم أن يقولوا ما يريدون ويطالبوا بالانصاف »، مشيرا الى  »  ضرورة تعزيز قيم المواطنة قائلا « لا يمكن ان نخدم البلاد بمنطق اننا باغين ناخدو النصيب ديالنا من الوزيعة، »  مضيفا » كمواطنين يجب أن نفكر في ما سنقدمه للدولة وليس في ما ستقدمه لنا، » فالمغاربة حسب بنكيران » لم يتمكنوا بعد من التخلص من المنطق الذي سكنهم بعد التخلص من الاستعمار وهو الدولة في خدمة المواطن »، مضيفا أن  » أن العكس هو الذي يجب أن يكون « المواطن يخدم الدولة على أساس العطاء والبذل لمن هم اكثر حاجة. »  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة