هذا مصير الجنرال المسؤول على أمن الرئيس التونسي الهارب

هذا مصير الجنرال المسؤول على أمن الرئيس التونسي الهارب

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 17 مايو 2014 م على الساعة 14:18

غادر الجنرال علي السرياطي المدير السابق للأمن الرئاسي في عهد زين العابدين بن علي السجن السبت بعد ان امضى عقوبة بالسجن ثلاث سنوات، وفق ما علم من اسرته.وقال يوسف السرياطي شقيق المسؤول السابق « خرج علي السرياطي اليوم عند الساعة 06,00 (05,00 تغ) من سجن المرناقية (قرب العاصمة) وعاد الى منزله »، كما ورد في قصاصة لوكالة « أ إف بي ».وتم اعتقاله بعد الثورة التونسية التي اطاحت ببن علي في 14 كانون الثاني/يناير ,2011 في اليوم ذاته الذي فر فيه بن علي الى السعودية, في منطقة العوينة من قبل فرقة طلائع الحرس الوطني بعد أن اتهمته السلطات ومجموعة من مساعديه ب` »التBمر على أمن الدولة الداخلي وارتكاب الاعتداء المقصود منه حمل السكان على مهاجمة بعضهم بعضا بالسلاح وإثارة الهرج والقتل والسلب بالتراب التونسي ».وذكر البيان أن ميليشيات تابعة للسرياطي, « عملت على إثارة الهرج والقتل والسلب بالتراب التونسي لغاية التBمر على أمن الدولة الداخلي, خلال الفترة التي تلت سقوط نظام بن علي ».كما اخذ عليه في هذه القضية التواطؤ في تزوير جوازات سفر لمساعدة بن علي وعائلته على الفرار.وتمت تبرئته من هذه القضية في Bب/اغسطس 2011 .كما تمت تبرئته من تهمة قمع دام لتظاهرات في منطقة تالة والقصرين (وسط غربي) ابان الثورة التونسية (17 كانون الاول/ديسمبر 2010 – 14 كانون الثاني/يناير 2011).ثم حكم على هذا المسؤول الرئيسي في نظام بن علي في تموز/يوليو 2012 بالسجن 20 عاما من قبل المحكمة العسكرية بتونس في قضية « شهداء وجرحى الثورة » في ولايات تونس الكبرى وادين بقمع تظاهرات ما خلف عشرات الضحايا.ثم تم في نيسان/ابريل الماضي تخفيف الحكم الى ثلاث سنوات بعد مراجعة التهمة لتصبح « عدم تقديم المساعدة لشخص في خطر ».وكان السرياطي تولى بين 1991 و2002 منصب مدير الامن تحت امرة وزير الداخلية الاسبق عبد الله القلال.وتولى سنة 2002 منصب « مستشار أول لدى رئيس الجمهورية والمدير العام لامن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية ».يشار الى انه تم في الاونة الاخيرة تخفيف احكام العديد من كبار مسؤولي نظام بن علي الامر الذي انتقدته بشدة الطبقة السياسية والراي العام التونسي.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة