العنصر "يقطر الشمع" على حداد ويعتبر الحزب في مرحلة "انطلاق صحيحة"

العنصر « يقطر الشمع » على حداد ويعتبر الحزب في مرحلة « انطلاق صحيحة »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 18 مايو 2014 م على الساعة 14:50

أكد الأمين العام لحزب الحركة الشعبية،  امحند العنصر، اليوم الأحد بسلا، أن الحزب يوجد اليوم في مرحلة « انطلاق صحيحة » للانتقال من المشاركة في تدبير الشأن العام إلى أخذ زمام المبادرة لريادة المؤسسات. وأضاف العنصر، في معرض تقديمه للتقرير السياسي ، أمام الدورة العادية للمجلس الوطني للحزب، أن هذه المكانة الريادية ستخول للحركة الشعبية « تفعيل أهم برامج المشروع المجتمعي للحزب من موقع قوة » مشددا على أن هذا المشروع « بات يشكل حاجة مجتمعية ماسة »، وينسجم مع متطلبات الدستور الجديد من أجل مغرب الكرامة والعدالة الاجتماعية وصون الهوية الوطنية والحفاظ على مميزات الخصوصية الحضارية المغربية. وأبرز أن المؤتمر الثاني عشر يمثل فرصة تاريخية أمام مكونات الحزب للنقاش الصريح من أجل وضع برنامج عمل لاستكمال الأهداف الاستراتيجية للحزب والمتمثلة في تأهيل الأداة الحزبية محليا وإقليميا وجهويا عبر بناء تنظيمات قوية قادرة على تعزير مكانة المرأة والشباب، وإشراك الأطر والكفاءات في الروافد والمنتديات الحركية، وترسيخ الديمقراطية الداخلية، وربط المسؤولية بالمحاسبة، بما يضمن لجميع الحركيين المشاركة الفاعلة فكرا وممارسة في تدبير الشأن الحزبي وفي اتخاذ قراراته ليكون الحزب في مستوى طموحات مناضليه والرصيد السياسي والفكري الذي راكمه. ودعا العنصر الحركيين في مختلف مواقعهم إلى المساهمة الجادة والفاعلة في إنجاح هذه المحطة « الكبرى »، واستحضار مصلحة الحزب، مؤكدا على ضرورة الالتزام بالضوابط القانونية والاحتكام إليها لتدبير الاختلاف « الذي يعتبر صحيا وينم على الدينامية والطموح الذي يراود الجميع لتقوية حضور الحركة في المجتمع السياسي والمؤسسات بالبلاد ». من جهة أخرى، نوه بالعمل الذي يقوم به المنتخبون الحركيون في الجماعات الترابية والغرف المهنية، داعيا إلى ضمان تمثيلية مشرفة لهذه الشريحة في المؤتمر المقبل للحزب، وتهييئ إطار تنظيمي يقوى أواصر الأخوة ويعزز التعاون المشترك وتبادل الخبرات فيما بينهم، من أجل تعزيز التواصل بينهم وبين كل مكونات الحزب، والاستفادة من خبرات وتجارب الرأسمال البشري الحركي المنتخب في تقييم وإغناء مقترحات القوانين بخصوص نظام الجهوية الموسعة والقوانين المؤطرة للانتخابات، وكذا كل متطلبات التنمية المحلية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة