سماء الفقيه بنصالح تمطر رسائلا عند وصول الملك

[youtube_old_embed]G_YfrzJqnJM[/youtube_old_embed]

هذا ما جرى يومه الثلاثاء 20 ماي 2014، حينما تساقطت أكثر من رسالة، والملك يدخل مدينة الفقيه بنصالح دخولا رسميا، حيث استقبلته الفرقة الموسيقية التي أدت له النشيد الوطني. وقد بدا الملك وهو يشرب الحليب ويتذوق التمر في مدينة بني ملال، وقد طوقته الدائرة الأمنية الأولى، التي أمطرها بعض المواطنين، برسائل سقط بعضها على الأرض. ومعلوم أن الرسائل الملكية، كانت قد حظيت غير ما مرة بما يكفي من النقاش، لاسيما بعد أن برز على السطح، متابعات قضائية، لأشخاص، تبين، أنهم يتاجرون في الرسائل الملكية، ويترصدون خطوات الملك، لتسليمه الرسائل، وقد ادين بعضهم قضائيا، كما اعتبر البعض الآخر أن بعض المواطنين، يصبحون « مواطنين فوق العادة » ويستفيدون من رخص للنقل، تجعلهم معفيين من العمل، يعيشون من ريع الرخص التي تمنح لهم، هذا في الوقت أنقذ هذا النوع من الرخص، أشخاص معاقين  وأسر معوزة، من الموت المحقق. وبين هذا التحليل وذاك، لازالت الرسائل الملكية وأصحابها، تلاحق الملك محمد السادس أينما حل وارتحل، طمعا في رفع تظلم قضائي، أو الكشف عن اختلال تكون جهة بعينها مسؤولة عنه، ويحاول أصحابها ابلاغه إلى أعلى سلطة في البلاد، طمعا في الإنصاف.  

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.