أسماء وازنة تهاجم الخلفي بعد:ما تعرضه بعض القنوات العمومية منكر لا يمكن أن أتحمل مسؤوليته يوم القيامة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أسماء وازنة تهاجم الخلفي بعد:ما تعرضه بعض القنوات العمومية منكر لا يمكن أن أتحمل مسؤوليته يوم القيامة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 27 مايو 2014 م على الساعة 17:47

خرجت عدة أسماء وازنة محسوبة على الصف الحداتي، أمس الإثنين، عن صمتها ضد ما أسمته « محاولة فرض مرجعية دينية وأخلاقية على وسائل الإعلام العمومية »، في إشارة إلى الخرجة الأخيرة، التي قال فيها مصطفى الخلفي، وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة، أمام مجلس المستشارين « إن ما تعرضه بعض القنوات العمومية منكر لا يمكن أن أتحمل مسؤوليته يوم القيامة »، قبل أن يضيف، مقطرا الشمع على مسؤولي هذه القنوات « لا يمكن لموظف غير منتخب أن يقرر في اخلاق المغاربة ».   وتضيف يومية « صحيفة الناس » في عددها ليوم غد الأربعاء 28 ماي، أن هذه الأسماء وقعت عريضة غاضبة أعادت إلى الأذهان حادث الخطة الوطنية لإدماج المرأة في التنمية على عهد حكومة عبد الرحمان اليوسفي، التي كادت تقسم المغاربة إلى قسمين: قسم مع الإسلام وقسم ضد الإسلام. واعتبر الموقعون على العريضة، التي تضم كل من سميرة سيطايل، أحمد عصيد، عبد الحميد الجماهيري، نادية كمال وغيرهم، أن الإعلام يتعرَض لهمجية تحاول إفراغه من مضمونه التنويري، محاولة ربطه بأبعاد أخلاقية غايتها فرض الهيمنة والسيطرة، وهو ما عكسته مداخلة وزير الاتصال-الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، أمام مجلس المستشارين، في الأسبوع الماضي.    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة