كريستين السرفاتي: لم أعرف معنى الحب ولن أكتب سيرتي الذاتية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

كريستين السرفاتي: لم أعرف معنى الحب ولن أكتب سيرتي الذاتية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 28 مايو 2014 م على الساعة 10:42

– ما هي تفاصيل يومك مع أبراهام علما بأنه مقعد ومريض؟ ما طبيعة العلاقة بينك وبينه؟   < هنالك دائما رابط قوي بيني وبينه. صحيح أنني لم أعرف معنى للحب. تساءلت طوال حياتي عن ماهية الحب، إلا أنني لم أعرف الجواب (تضحك)، بينما أعرف معنى الارتباط بشخص ما. بالنسبة إلى اليومي، فأنا أداعب أبراهام كل يوم، أمرر يديّ على ركبتيه دائما لتدفئتهما قليلا، لأنه لا يحركهما، أحاول أن أرفع من معنوياته كأن أقول له إنه كان هو الرابح في نهاية المطاف، وإنه يعيش في بلده، حرا -وهو الطموح الذي طالما راوده- وأنه أسهم في تغيير وتقدم المغرب… ويرد  علي بابتسامة معبرا عن رضاه عما أقوله…   هل لك أن تعددي بلسانك الكتب التي ألفتها حتى الآن؟ < كتابي الأول الذي تحدثت عنه سابقا والذي يحمل توقيعا مستعارا كان هو « لقاء مع المغرب»، «موريطانيا»، «تازمامارات.. معتقل الموت في المغرب»، الذي عانيت كثيرا خلال إعداده من البحث المضني عن خارطة للمغرب يظهر عليها اسم تازمامارت، إلا أنني تمكنت من ذلك بعد جهد جهيد في المعهد الوطني للجغرافية بفرنسا، و«ذاكرة الآخر» بمشاركة من أبراهام السرفاتي، وهو الكتاب الذي أصبح ينشر في المغرب، و«رسالة المغرب»، الذي مازال لم يسمح له بالدخول إلى المغرب، إلا أنه ينبغي أن أعمل على إدخاله، وهو أول كتاب أؤلفه بعد عودتنا إلى المغرب  على عهد الملك محمد السادس… – وما السبب في منعه؟ < مقدمته كتبها إدوي بلينيل، الناشر الذي تبنى كتاب «صديقنا الملك»، وبلينيل يعود إلى هذا الكتاب في تقديمه ل«رسالة المغرب». وهو الأمر الذي يبدو أنه يمنع الكتاب من الدخول إلى المغرب. طلب مني أن أسقط المقدمة من الطبعة الموجهة إلى المغرب، لكنني رفضت، فتلك المقدمة هي، بالنسبة إلي، جزء من العمل كله… (هنالك كتب أخرى ألفتها كريستين دور السرفاتي).     هل فكرت في كتابة سيرتك الخاصة؟ < أبدا… ولن أكتبها، لأنني أخشى كثيرا الكلام عن نفسي. إنه أمر يخيفني. ربما يكتبها أحد ما بعد موتي  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة