العنصرية..المغربيتان اللتان منعتا من التصويت في الانتخابات البلجيكية لهذا السبب!

العنصرية..المغربيتان اللتان منعتا من التصويت في الانتخابات البلجيكية لهذا السبب!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 28 مايو 2014 م على الساعة 14:34

كريمة وزوجها زهير

ذكر الموقع الإخباري البلجيكي  (La Meuse ) أن السلطات البلجيكية منعت مهاجرتين مغربيتين تقيمان ببلجيكا من التصويت يوم الأحد الماضي بمدرسة « بيرون كميونيتي سكول » ببروكسيل بسبب ارتدائهما للحجاب.   وكشف المصدر ذاته أن الأمر يتعلق بالسيدة كريمة، وأمها المقيمتان منذ مدة بالديار البلجيكية، واللتان تمكنتا منذ سنوات من الإدلاء بصوتهن دون أية مشاكل.   وأكد رئيس مكتب الاقتراع ببروكسيل في تصريح لوسائل الإعلام : » أن منع السيدتين من التصويت كان بسبب ارتدائهما للرموز الدينية، وأن السيدة كريمة وأمها سمح لهما فيما بعد بالإدلاء بصوتهما بعد تدخل الشرطة.   وأضاف الموقع المذكور أن المهاجرتان المغربيتان أصيبتا بخيبة أمل كبيرة وأحستا باهانة بسبب هذا المنع، لاسيما وقد سبق لهن أن أدليتا بصوتهما الانتخابي في مراحل سابقة دون أية عوائق.   وفي تصريح لموقع  (La Meuse ) قالت كريمة: » أنا أرتدي الحجاب في صورة بطاقة تعريفي الوطنية لكن لم يسبق لي أن واجهت مثل هذا الأمر إطلاقا »، مضيفة أن رئيس مكتب الاقتراع بالعاصمة بروكسيل منعها رفقة أمها من حق التصويت قائلا : » لن أسمح لكما بالتصويت ما لم تزيلا الحجاب ».   وقالت كريمة: » لقد اعتادت أن أدلي بصوتي هنا ببلجيكا منذ أن بلغت 18 عاما، وهذه أول مرة أواجه فيها مثل هذه المشاكل. لقد تعرضت للإهانة رفقة أمي البالغة 75 عاما التي لم تستفق بعد من هول الصدمة ولاتكف عن البكاء »، تضيف كريمة.   وبعد أن تيقنت كريمة وأمها أنه لاجدوى من الإصرار على التصويت، قامت كريمة بإخبار زوجها المغربي، زهير، الذي اتجه فورا صوب مكتب الاقتراع، حيث أخبر الشرطة بالأمر، بعد أن فشل هو الآخر في إقناع رئيس المكتب بحق زوجته وأمها في الإدلاء بصوتهما في الانتخابات، حيث تمكنتا في الأخير من التصويت، بعد أخد ورد مع رئيس المكتب.   ولم يتوقف الأمر عن هذا الحد، حيث قررت كريمة رفقة أمها رفع دعوى قضائية مع رئيس مكتب التصويت، بدعوى محاولة حرمانهما من حقهما في الإدلاء بصوتهما الانتخابي.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة