طلبة دار الحديث: الكاتب العام للمؤسسة يهددنا بالتصفية وجهات داخل الدار تحمي مصالح الوزير وهذه مطالبنا !!

طلبة دار الحديث: الكاتب العام للمؤسسة يهددنا بالتصفية وجهات داخل الدار تحمي مصالح الوزير وهذه مطالبنا !!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 28 مايو 2014 م على الساعة 14:18

اتهم طلبة دار الحديث الحسنية للدراسات الإسلامية العليا بالرباط، الكاتب العام للمؤسسة بتهديد الطلبة وأعضاء من اللجنة التمثيلية بالإحالة على المجلس التأديبي، ومحاولة الإيقاع بينهم وبين أساتذتهم بإشاعة معطيات مغلوطة وغير سليمة عن الحراك الطلابي وأهدافه.   وأفاد بيان للجنة التمثيلية الطلابية، توصلت « فبراير.كوم » بنسخة منه، أن الكاتب العام لازال مستمرا في نهج أسلوب وصفه البيان بـ « غير ديمقراطي » و »غير مسؤول » من خلال تهديد الطلبة بـ »التصفية » وحرمانهم من التسجيل بسلك الدكتوراه، والطرد من المؤسسة »، مشيرين إلى أنهم  نتوفر على تسجيل يوثق ما ذكر ».   وكشف المصدر ذاته أن إدارة مؤسسة دار الحديث الحسنية عمدت وبشكل مفاجئ وخلافا للمعهود إلى توقيف الدراسة يوم أمس الثلاثاء، وذلك قبل استكمال الحصص الرسمية، في محاولة منها، يضيف البيان ذاته،  لـ »نسف النضال الطلابي، وإفشال المقاطعة المزمع تنظيمها في اليوم نفسه.  وبعد إلغاء الطلبة لقرار المقاطعة، يردف البيان،  » فوجئنا بإعلان جديد عبر موقع المؤسسة في الساعة الحادية عشر ليلا ينص على توقيف الدراسة يوم 03 يونيو؛ ليتضح بعد  ذلك أن التعديل مفبرك،  وبعد مراجعة إدارة المؤسسة في هذا الأمر اتهم الكاتب العام جهة ما بقرصنة الموقع « ، يضيف المصدر ذاته.   واستنكر طلبة دار الحديث الحسنية ما أسموه بـ « التصرفات » الرامية إلى حماية مصالح وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، داخل المؤسسة »، كما نددوا بكل التهديدات التي يتعرض لها طلبة المؤسسة من قبل الكاتب العام »، مؤكدين في السياق ذاته على أن هذه الأساليب لن تثنيهم عن مواصلة الطريق للدفاع عن مطالبهم، التي وصفوها بـ  » العادلة ».   وطالب الطلبة « العلماء » الجهات المسؤولة بفتح تحقيق نزيه ومستقل للكشف عن الجهة التي كانت وراء التلاعبات التي عرفتها إعلانات توقيف الدراسة، كما عبروا عن عزمهم خوض اعتصام مفتوح بمقر المؤسسة ما لم يُستجَب بشكل عاجل لمطالبهم المشروعة »، مهددين  بسحب كل شواهدهم وإلغاء تسجيلاتهم بالمؤسسة »، محملين في الآن ذاته الوزير التوفيق المسؤولية فيما قد يؤول إليه مستقبل الطلبة ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة