الفرنسية التي عهد لها ملاك مغاربة عقاراتهم للكراء ووجدت نفسها في السجن

الفرنسية التي عهد لها ملاك مغاربة عقاراتهم للكراء ووجدت نفسها في السجن

تواجه فرنسية وضعا محرجا بأكادير، بعد أن وجدت نفسها بزنزانة بجناح النساء في سجن أيت ملول، إثر متابعتين قضائيتين الأولى تتعلق بخيانة الأمانة، أدينت من اجلها بأربعة أشهر حبسا نافذا وتعويض مادي لفائدة المتضرر وغرامة مالية لفائدة الخزينة العامة، والثانية ما زال ملفها رائجا ويتعلق بجنحة سحب شيكات بدون مؤونة والنصب.   وتضيف يومية « الصباح » في عددها ليوم غد الخميس 29 ماي، وفق مصادرها، أن الفرنسية (53 سنة)، التي اعتقلت قبل أسبوعين، تستغل وكالة عقارية وتشرف على تسييرها، وعهد لها مجموعة من الملاك عقاراتهم للتوسط في كرائها، سيما أنهم يرون أن في كرائها للأجانب، الذين هم غالبية زبناء المتهمة، ضمانا للتوصل بمستحقاتهم الشهرية وأريح لهم من وضعها رهن إشارة مغاربة قد يمتنعون عن تسديد السومة الكرائية الشهرية ويدخلونهم في متاهات البحث عن محام ورفع قضايا الأداء والإفراغ التي غالبا ما تطول وتدخل أصحاب الملك في مساطر ومتاهات لا حدود لها.  

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.