لكثيري يكشف قصة دور سلاح القاعدة الأمريكية بالقنيطرة في مواجهة الاستعمار

لكثيري يكشف قصة دور سلاح القاعدة الأمريكية بالقنيطرة في مواجهة الاستعمار

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 29 مايو 2014 م على الساعة 20:54

كشف المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير مصطفى الكثيري لأول مرة، قصة دور سلاح القاعدة الأمريكية بالقنيطرة المسرب في مواجهة الاستعمار بعدد من مدن المملكة وكيف حسمت مواجهات بين مقاومين مغاربة وجنود فرنسيين بواسطة هذا السلاح.  وقال لكثيري، إن رجالات الحركة الوطنية بالقنيطرة والموقعين على وثيقة المطالبة بالاستقلال بهذه المدينة، كانوا وراء تزويد المقاومين بمختلف جهات المملكة بالأسلحة الأمريكية، خاصة بالرباط وسلا والبيضاء وفاس ومكناس. وأكد المندوب السامي الاثنين بفضاء المكتبة الوطنية بالرباط، وهو يدشن الانطلاقة الرسمية لأنشطة « مؤسسة مشيش العلمي » الممتدة من 26 ماي الجاري إلى 15 شتنبر، »أن القنيطرة لعبت دورا كبيرا في معركة  التحرير وان  المستعمر كان يضرب لها ألف حساب، على اعتبار توفر السلاح في يد المقاومين المسرب من القاعدة الأمريكية بالقنيطرة « . واعتبر المندوب السامي وهو يقص إلى جانب الدكتور مصطفى مشيش وإدريس خروز مدير المكتبة الوطنية وشخصيات مرموقة ومقاومين، شريط هذا المعرض الثقافي والتاريخي، « أن المعرض يعد بمثابة كتاب مفتوح على ذاكرة القنيطرة خلال النصف الأول من القرن العشرين وإلى غاية عهد الاستقلال ». وصرح مصطفى لكثيري، قائلا للصحافة بهذه المناسبة، « إننا اليوم أمام تاريخ جيل مقاومة ومدينة مناضلة وجهة مجاهدة »، معتبرا » أن المعرض هو مجهود توثيقي كبير لتاريخ مدينة القنيطرة، ومناسبة  للوقوف على مسار مدينة القنيطرة منذ عهد الاستعمار من خلال وثائق وخرائط وصور ناذرة ». واعتبر المشاركون في افتتاح هذا المعرض، الذي تنظمه « مؤسسة مشيش العلمي » أن اللوحات المعروضة هي كنز تاريخي يوثق جانبا من التراث الجماعي لمدينة القنيطرة، ومساهمة كبيرة في حفظ الذاكرة الوطنية بهذه المدينة ». ولفت انتباه ضيوف المعرض، صور تؤرخ لجانب من تاريخ الوجود الفرنسي وذاكرة الميناء التجاري وميناء البحرية الفرنسية والميناء النفطي والسكة الحديدية والتعمير والمباني السكنية والبنايات الإدارية الأولى بالمدينة.  وشدد مصطفى مشيش العلمي رئيس « مؤسسة مشيش العلمي »، هو يشرح لضيوف المعرض مختلف المعروضات، أن هذا المعرض هو مساهمة من مؤسسة مشيش العلمي في الحفاظ على ذاكرة المدينة ، معتبرا أن خدمة هذا المعرض سيحل بعدد من الساحات العمومية لعدد من المدن للتعريف بتاريخ القنيطرة الحقيقي. وعرت بعض الصور المعروضة وجها من معاناة مدينة القنيطرة من ضياع وإهمال » جزء من تراثها الجماعي » ولاسيما ما يتعلق ببعض المواقع والبنايات التي ظلت تعد علامة مميزة للمدينة ورمز شهرتها وجاذبيتها. وكان رئيس مؤسسة سيدي مشيش العلمي، مصطفى مشيش العلمي،  قد اعلن أن المؤسسة وضعت برنامجا متنوعا لأنشطتها خلال الفترة ما بين شهري مايو الجاري وشتنبر المقبل، وذلك في إطار احتفالها بالذكرى العشرين لتأسيسها. وفي هذا الصدد، أوضح رئيس المؤسسة، في ندوة صحفية عقدها الأربعاء الماضي، بالرباط  أن أنشطة المؤسسة ستشمل العديد من الميادين من قبيل الثقافة والفن والرياضة والأعمال الاجتماعية والدينية والتضامنية، وأنها ستهم على الخصوص إقليم القنيطرة، حيث يوجد مقر المؤسسة، وكذا المناطق والأقاليم الأخرى التابعة لجهة الغرب اشراردة بني احسن، فضلا عن مدينة الرباط. وابرز مشيش، أن المؤسسة ستنظم من 15 مايو الجاري إلى 15 يونيو المقبل بساحة المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط، معرضا ثقافيا وتاريخيا يعد بمثابة كتاب مفتوح على ذاكرة القنيطرة، موضحا أنه سيتم في إطار هذه التظاهرة عرض أزيد من 260 صورة وخريطة تلقي الضوء على عدة جوانب من التراث الجماعي للمدينة خاصة في ظل الاحتلال ومقاومة الاستعمار. وأبرز مصطفى مشيش العلمي أن المؤسسة ستنظم بمدينة القنيطرة كذلك، خلال شهر غشت المقبل، معرضا للوحات تشكيلية تؤرخ لمقاومة المغرب للاستعمار الإسباني والفرنسي في القرنين التاسع عشر والعشرين، والمتمثلة، على الخصوص، في حرب تطوان (1859 – 1860) وحرب الريف (1921 – 1926) ومقاومة الاحتلال الفرنسي بالقنيطرة (1911 – 1937)، على أن يختتم هذا البرنامج في شهر شتنبر المقبل بتنظيم معرض في الفن التشكيلي والخط العربي وتقديم شهادات تقديرية على الأطفال المشاركين.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة