بوريكات: في تازمامارت أخرجت السردين من ثقب المرحاض وأكلته | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بوريكات: في تازمامارت أخرجت السردين من ثقب المرحاض وأكلته

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 03 يونيو 2014 م على الساعة 9:35

أوضح بوريكات حينما طُلب منه أن يحكي عن واقعة غريبة ومقززة حصلت له، مع وجبة السردين في تازمامارت (تحدث عنها في كتابه Mort Vivant) قائلا: « ذات يوم، وعلى غير العادة دخل الحراس إلى بنايتنا في الصباح الباكر، بعدما كنا قد تعودنا على مجيئهم عقب النفخ في الصور « الكورنيطا » الذي يسبق تقديم التحية العسكرية ورفع العلم إيذانا ببداية يوم جديد، كما يسبق إعلان نهاية اليوم وإنزال العلم.    ذلك اليوم يقول بوريكات وفق ما تورده يومية المساء في حوار أجرته معه والمنشور في عددها اليوم الثلاثاء 3 يونيو، « جاء الحراس في حوالي الخامسة أو السادسة صباحا، وفتحوا أبواب زنازيننا، ثم طلبوا من كل واحد منا إخراج صحنه  و »الكار » ففعلت ذلك بنية أنهم سيوزعون علينا فطورا عاديا: قليلا من القهوة في « الكار » وخبزة في الصحن.. ثم سحبت « الكار » وبه القهوة، والصحن به بعض السردين، دون أن أنتبه، وسط الظلام الدامس، إلى أن الصحن يحتوي على ثلاث أو أربع سردينات ».   وأردف بوريكات قائلا: « وكما أفعل عادة بشكل ميكانيكي، فقد وضعت « الكار » فوق العتبة، ثم نفضت الصحن في ثقب المرحاض، وما إن غادر الحراس وبدأت أحتسي قهوتي حتى سمعت زملائي المساجين يتنادون في مابينهم: « أفلان.. شحال جاتك من سردينة؟ » فيأتي الجواب: « أنا جاوني جوج.. أنا جاوني ثلاثة.. أنا جاوني ربعة ». يتابع بوريكات حكايته قائلا: « عندما كثر اللغط حول السردين، توجهت إليهم قائلا: « بديتو تتفلاو على الصباح.. خليونا نكملو نعاسنا؟ » فأجابوني مؤكين ومقسمين على أنهم تلقوا وجبة سردين ».    وحينما تم استفساره حول ما إذا كان سبق لهم في السجن قبل ذلك اليوم، أن أكلوا وجبة سمكا في تزمامارت أجاب بوريكات قائلا: « كانت تلك أول مرة نرى فيها السمك بعد سنوات من القطاني المطهوة بالحشرات؛ المهم أنني عندما مددت يدي أتلمس الصحن « لقيتو مزيت » فعرفت أنني نفضته « سستو » بما فيه، كما أفعل عادة، دون أن أنتبه إلى أنه كان يحتوي على وجبة استثنائية » وحين سُئل ما الذي فعله في تلك الحالة ردَ بوريكات قائلا « حشرت يدي في ثقب المرحاض وسحبت السريدينات، واحدة واحدة، وحاولت أن أمسحها بقليل من الماء، من الغائط العالق بها، لأنه من الصعب غسل سردينة معلبة « ديال الحك » بشكل جيد، ثم أكلتها.. وقد حكيت ذلك للحراس فلم يصدقوني ».   

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة