هذا هو المعتقل الذي قرر أن يموت في صمت تازمامارت

هذا هو المعتقل الذي قرر أن يموت في صمت تازمامارت

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 05 يونيو 2014 م على الساعة 18:48

أوضح بوريكات بخصوص اتهام الميلودي الصديق بسرقة ذخيرة سلاح قائلا: « ليس من هو سرق الأسلحة، بل رئيسه في العمل الذي كان برتبة « ليوتنان » وقد قام بذلك بمعية عسكريين آخرين يعلوان الميلودي رتبة. عندما اعتقل « اليوتنان » والعسكريان الآخران وأودعوا مركزا تابعا للدرك الملكي بتمارة، حاولا إلصاق التهمة بـ »السارجان » الميلودي الصديق، ومع ذلك لم يسلموا من التعذيب حيث قضوا ثلاثتهم تحته؛ وبعد موتهم، اعتقل، اعتقل المسكين الميلودي الصديق دون أن تكون له يد في ما حصل ».   وأضاف بوريكات في حوار أجرته معه يومية « المساء » في عددها ليوم غد الجمعة 6 ماي، فيما يتعلق بكيفية تعرفهم (بوريكات+ إخوته) على الميلودي الصديق، (أضاف) بوريكات قائلا: « لقد كنت أنا شخصيا حريصا كل صباح، على إلقاء التحية على كل زميل باسمه: « صباح الخير أفلان.. صباح الخير أفلان » وعندما كنت أصل إليه كنت أقول: صباح الخير ا اللي فالسيلون رقم كذا »، وبما أن المعتقلين كانوا يردون على صباح الخير أ السي مدحت » فقد التبس اسمي على مسامعه، لأفاجأ به ذات صباح يول لي: « صباح الخير أسيد الحاج » بدل « صباح الخير أسي مدحت » واستمر على تلك الحال كل يومي، يرد على تحيتي الصباحية قائلا: » صباح الخير أسيد الحاج ».   وأردف بوريكات قائلا: في البداية ظننت أنه ربما أبدى استعدادا للحديث معنا، لكنه حافظ على زهده في الكلام، مكتفيا بترديد: « صباح الخير أسيد الحاج » وقد كان الميلودي يشغل نفسه عن الكلام بمزاولة الرياضة، فكنت أسمعه يقوم بحركات « التراكسيون » وغيرها، إلى أن سقط ذات يوم على عتبة الزنزانة فأصيب بكسر في ذراعه، وبقي بدون جبس ولا جبيرة ولا دواء، يعاني في صمت؛ وذات يوم سمع الحراس لعزيز بينبين بأن يعوده فوجدا أن حرارته مرتفعة بشكل مهول؛ ومنذها، أخذت قدرته على الأكل وكذا على الكام تتراجع شيئا فشيئا.. تعفن ذراعه، ثم أصيب بـ »الغانغرينا » « موت الخلايا وتحلل أنسجة الجسم بسبب انسداد الشرايين) وبعدها مات ».        

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة