انتبهوا .. هؤلاء كانوا وراء استقبال الملك لزعيم حركة أزواد الانفصالية والصلاة بجانبه | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

انتبهوا .. هؤلاء كانوا وراء استقبال الملك لزعيم حركة أزواد الانفصالية والصلاة بجانبه

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 06 يونيو 2014 م على الساعة 11:50

ضربها المغرب بسكتة شبه قلبية، على ما يجري في مالي التي تعيش حربا جهنمية وخاصة في مدينة كيدال التي قصفها الطيران المالي، وجرت فيها معارك طاحنة، مع مقاتلي حركة أزواد. وقال موسى الطاهر، الناطق الرسمي باسم الحركة المتمردة، إنه أصبح يتكلم باسم ثلاث حركات، وإن قواته تسيطر على مدينة كيدال. المشكل، كما ورد في « الأسبوع الصحفي » لهذا الأسبوع، هو أن الطاهر هذا هو الذي استقبل من طرف الملك محمد السادس، في  31 يناير 2014، استقبالا رسميا صدر بشأنه بلاغ رسمي، توسعت فيه كل الصحف والمواقع الإلكترونية، التي أخبرت بأن الملك يتعاطف مع هذه الحركة، على حد قول نفس الأسبوعية، والتي أضافت أن استقبال زعيمي الحركة والصلاة معهما، بلال الشريف وموسى الطاهر بححضور مدير المخابرات ياسين المنصوري، هو الجزئية التي تؤكد ما وصفه أحد المواقع الإلكترونية بتدحل السفير المتجول إلياس العماري.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة