نهار كنا واعرين! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

نهار كنا واعرين!

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 06 يونيو 2014 م على الساعة 15:55

في تاريخ العلويين، هنالك مجد دبلوماسي صنعه سلاطين أقوياء، وحيثما ولوا وجوههم، سواء إلى إفريقيا أو نحو أوربا، كان السلاطين العلويون يكرسون في عقول مخاطبيهم أن المغرب دولة عظمى. فقد كان المولى إسماعيل، مثلا، يعقد مناظرات مع الرهبان الذين كانوا ببلاده، ويحاججهم في دينهم مطالبا بإقامة الدليل على صحة ما يذهب إليه معتقدهم، على نحو ما جاء في مجلة « الآن » لهذا الأسبوع، والتي كتبت وقالت أيضا أن المولى إسماعيل كان يناقشهم بالنصوص والحجج، لعله ينعم بخبر من  « حمر الإبل » إن هو نجح في إقناعهم، كما أن المولى إسماعيل راسل ملوك أوربا يدعوهم للإسلام، مسطرا كلمات خطاباته هذه على منوال رسائل الرسول إلى ملوك زمانه، حيث سجل المؤرخ عبد الرحمان بن زيدان، أن المولى إسماعيل بعث بكتاب إلى لويس لـ14 يذكره بكتاب النبي إلى هرقل عظيم الروم ويدعوه إلى الإسلام. وأضافت المجلة ذاتها ضمن غلاف هذا العدد بعنوان « دبلوماسية السلاطين .. نهار كنا واعرين »،  أنه راسل ملك إنجلترا جاك الثاني سنة 1698 يقول: »من أمعن النظر واستعمل الفكر .. عرف أن دين الإسلام هو الدين ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة