بنكيران: الحسناوي ذهب ضحية معركة بين هذه الحركة الطيبة وبين هؤلاء الأوغاد والأنذال

بنكيران: الحسناوي ذهب ضحية معركة بين هذه الحركة الطيبة وبين هؤلاء الأوغاد والأنذال

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 10 يونيو 2014 م على الساعة 8:43

ليلة انطلاق التحقيق التفصيلي في مقتل الطالب عبد الرحيم الحسناوي، خروج رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران، ليقول إن ما وقع في جامعة فاس قبل أزيد من شهر يندرج ضمن وصفه بـ »معركة كبرى » بين « حركة طيبة مباركة ومتواضعة »- يقصد حركة التوحيد والإصلاح- وخصومها الذي وصفهم بـ »الأوغاذ والأندال من مثيري الفتن ».   وتضيف يومية « أخبار اليوم » في عددها اليوم الثلاثاء، أن بنكيران الذي كان يتحدث في مهرجان خطابي نظمته منظمة التجديد الطلابي بتنسيق مع شبيبة العدالة والتنمية بالرباط أول أمس، قال إن « الشهيد الحسناوي لم يُقتل لأنه خرج من مكناس وذهب إلى فاس » بل « قتل في معركة كبرى بين حركة طيبة مباركة ومتواضعة كتب الله لنا أن نكون من روادها » وهي حركة التوحيد والإصلاح التي « حزبنا من رحمها » وبين خصومها الذين « يُعادون عقيدتها، ويعادون ما تدعو إليه، ويريدونها فتنة يزداد فيها الأقوياء تحكما في الضعفاء، بل يريدون إدخال البلاد في مغامرات دخلت فيها بلاد أخرى تحكَم في رقابها أمثال هؤلاء الأوغاد ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة