انتبهوا.. باحثون.. المجتمع المغربي متناقض مع نفسه ويستعير أقنعة

انتبهوا.. باحثون.. المجتمع المغربي متناقض مع نفسه ويستعير أقنعة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 11 يونيو 2014 م على الساعة 17:45

  وصف المشاركون في ندوة « القيم وتحولات المجتمع المغربي » التي احتضنها المركز العلمي العربي بالرباط السبت الماضي التحولات القيمية التي يشهدها المجتمع المغربي بشديدة التعقيد، واتفق المحاضرون على الطبيعة المعقدة للتحولات الجارية، حيث أن التحديث والتجديد لا يتصارعان فقط بل يتعايشان ويستعيران من بعضهما البعض عددا من الأقنعة في إطار نوع من الترميق، الذي لا يخفي اتجاه المجتمع المغربي إلى مزيد من قيم الفردانية التي تعلي من شأن الفرد، والذي يؤثر على الفعل الجماعي في المغرب. في مداخلة تناولت القيم الفردانية وأثرها في المجتمع المغربي، كشف جمال خليل أستاذ السوسيولوجيا بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، أن المجتمع المغربي، يظل بالرغم من كل شيء مجتمعا يتجه أكثر فأكثر نحو القيم الفردانية، لذلك فإن الفعل الجماعي سيظل أقل فعالية.  وحول بعض اتجاهات القيم في المجتمع المغربي استعرض الباحث نتائج دراسة ميدانية تصدر قريبا أفادت بأن المجتمع المغربي، يتجه أكثر نحو مزيد من الفردانية وبروز الفرد كوحدة مهمة، غير أن ذلك لا يعني نتيجة مطلقة، حيث أوضحت نتائج الدراسة وجود تناقض في تصورات الأفراد، فهم يعتبرون أن الاختلاف السياسي والديني والثقافي، حق للجميع وفي نفس الوقت يعتبرون هذا الاختلاف مهددا لوحدة المجتمع. وقال خليل إن مؤسسات تمرير القيم ظلت واضحة المعالم إلى عهد قريب، حيث مؤسسة الأسرة والمدرسة ووسائل الإعلام والمحيط عناصر أساسية في هذا التمرير، لكن هذه العناصر ستعرف اختلالا بفعل دخول عناصر جديدة على خط تمرير القيم وخاصة ظهور الإنترنت الذي مكن الناس العاديين من التحول من مجرد استهلاك المنتوجات المادية والثقافية إلى إنتاجها والمساهمة في بناء مضمونها.    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة