هذا ما قاله مزوار خلال ترأس اجتماع المنتدى العربي الأوربي بأثينا

هذا ما قاله مزوار خلال ترأس اجتماع المنتدى العربي الأوربي بأثينا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 11 يونيو 2014 م على الساعة 22:21

ترأس السيد صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية والتعاون ، الوفد المغربي المشارك في المنتدى العربي الأوربي الذي تحتضنه أثينا باليونان اليوم الأربعاء 11 يونيو 2014. وألقى السيد الوزير خطابا بالمناسبة، بصفته رئيساً للمجلس الوزاري للجامعة العربية، كلمة أكد من خلالها  على أهمية بناء شراكة متجددة بين العالم العربي والاتحاد الأوربي بمواصفات ومضامين جديدة تراعي التحولات الإقليمية والدولية وتمكن من الاستجابة بشكل  أفضل، بشكل جماعي لتحديات اليوم، وصياغة نظرة استباقية لما هو آت، شراكة، يؤكد السيد وزير الشؤون الخارجية ، تأخذ بعين الاعتبار  القضايا العادلة التي ما فتئت تعرقل الوئام في المنطقة، وتراعي الخصوصيات، وتعمل على الأرض من أجل واقع مغاير يعتمد التنمية الشاملة والمتوازنة وفي مقدمتها التنمية البشرية، ويوسع فضاءات التلاقي والتلاقح والتفاعل.    وأكد السيد الوزير أيضا انه باعتماد مقاربة اندماجية تستطيع التكتلات دون الإقليمية، القائمة حاليا داخل كل  من المجموعتين أو ما بينهما، كاتحاد المغرب العربي، حينما يتجاوز تعثره الحالي، ومجلس التعاون الخليجي، والاتحاد من أجل المتوسط، والحوار 5+5، قيادة مسار الاندماج الإقليمي ومن تم الإسهام في الارتقاء بالتعاون العربي الأوروبي. كما تطرق السيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون إلى الأزمات الإقليمية في كل من سوريا وليبيا وضرورة اعتماد مقاربة سياسية سلمية لوضع حد لحجم التقتيل والعنف وإراقة دماء الأبرياء من المدنيين ، فضلا على الضغط على إسرائيل من اجل وضع حد لحمى الاستيطان التي تنتهجها بالقدس في تحد سافر لقرارات الشرعية الدولية ونسف واضح لكل جهود السلام المبذولة لحد الآن. من جهة أخرى، تطرق اجتماع وزراء خارجية المنتدى إلى مختلف القضايا الإقليمية العالقة وسبل إيجاد حلول سلمية لها ودعم الاتحاد الأوربي لمحطات الانتقال الديمقراطي بالعالم العربي وتكريس ثقافة حقوق الإنسان وحوار الأديان وحرية المعتقد والتعدد الديني، إضافة إلى التعاون ما بين المجتمعات المدنية وإشاعة قيم حرية التعبير والإبداع وتعزيز دور المرأة في التنمية، والتعاون المؤسساتي من خلال ضمان إجراء انتخابات شفافة والترحيب بالتعاون بين البرلمان الأوربي والبرلمان العربي، إضافة إلى التعاون الاستراتيجي من خلال إقامة حوار استراتيجي عربي أوربي من خلال تبادل الآراء حول القضايا السياسية والأمنية ، والتعاون في مكافحة الإرهاب  والتطرف الذي يهدد استقرار  الدول والمجتمعات بشكل مشترك، إضافة إلى التعاون في القضاء  على جرائم الاتجار في البشر والمخدرات والجريمة المنظمة، كما تضمن الإعلان النهائي للمنتدى العربي الأوربي تفعيل التعاون الاقتصادي والاجتماعي بين الضفتين من خلال التأكيد على أهمية تعزيز التعاون المؤسسي بين مجتمع الأعمال والنقابات العمالية والغرف التجارية ومنظمات المجتمع المدني ذات الصلة  بالمنطقتين.   كما نص الإعلان النهائي التعبير على القواسم المشتركة الأساسية التي تجمع الطرفين من اجل مواجهة التحديات المشتركة وكذلك الفرص المتاحة وتقوية النقاشات الإستراتيجية المفتوحة بين الجانبين حول القضايا الإقليمية وشبه الإقليمية . كما تم التأكيد على مرجعيات مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية ودعم المبادرة العربية للسلام والرعاية الأمريكية لهذه المفاوضات  وإدانة الانتهاكات الإسرائيلية في القدس الشرقية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة