الأمير مولاي رشيد خطب أم كلثوم قبل 3 سنوات والربيع العربي أجل عرسهما

الأمير مولاي رشيد خطب أم كلثوم قبل 3 سنوات والربيع العربي أجل عرسهما

الفتاة التي خطفت قلب الأمير لم تكن بعيدة عن عينيه، فهما كانا يعرفان بعضهما البعض منذ سنوات عديدة بحكم الرابط الدموي الذي يجمعهما، فأم كلثوم هي كريمة نجل أخت جده، أي أن زوجة الأمير هي ابنة نجل عمة الملك الراحل الحسن الثاني الأميرة لالة خديجة. حياة القصور ألفتها أم كلثوم فحسب مصادر مطلعة لـ »الأخبار »، تشارك الأسرة الملكية أفراحها ومختلف الإحتفالات المرتبطة بأعياد وطنية ودينية للمملكة، رفقة أسرتها، التي تعتبر واحدة من أفراد العائلة الملكية.  وحسب مصادر، فإن القصر الملكي كان يستعد للإعلان عن زواج الأمير، قبل حوالي 3 سنوات، لولا أحداث الربيع العربي التي شهدتها المنطقة العربية وبلغ صداها للمملكة. هذه الظروف أطالت عزوبية الأمير لسنوات، لكن من جهة أخرى ساهمت في تقوية أواصر العلاقة بينه وبين زوجته، قبل أن تتفق العائلتان على عقد القران، بعد أن تمت الخطبة في أجواء عائلية جد ضيقة دون الإعلان عنها رسميا. مصادر « الأخبار » كشفت أن الأمير كان يقضي معظم وقته مع أسرة أم كلثوم، خلال تنظيم الدورات السابقة للمهرجان الدولي للسينما بمراكش، الذي يترأسه. نفس المصادر أكدت أن أم كلثوم بوفارس هي صديقة مقربة من الحفيدة المدللة للملك الراحل الحسن الثاني، للا سكينة، فهي قرينتها في السن وكانتا تسافران، معا، خارج أرض الوطن، مضيفة أن « زوجة الأمير كانت محبوبة جدا من قبل الملك الراحل الحسن الثاني، إذ كانت الصديقة المفضلة لمحبوبته ومدللته الأميرة للا سكينة ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.