عبد الله باها: ديكتاتورية الدين أسوأ نوع من الديكتاتوريات !

  اعترف عبد الله باها، وزير الدولة، النائب الاول للأمين العالم لحزب العدالة والتنمية، أن حزبه يعاني من مشكل كبير في الانفتاح العقلي والنفسي والاجتماعي، مؤكدا ان الحزب مازال متمسكا بالموروث والاشخاص، وقال: « بنادم بقا شاد فداكشي لعارف ». وأكد السيد عبد الله باها، أثناء حضوره المنتدى السياسي لشبيبة العدالة والتنمية حسب ما ذكرت صحيفة « الأخبار » في عددها ليوم غد، أن « المجتمعات الناضجة هي التي تستطيع خلق اندماج خلاق ومنتج بين الديموقراطية والدين والانفتاح »، مشيرا أن الديموقراطية تجعل الممارسة الدينية نسبية، لأنه إذا لم يتم تنسيبها تتحول إلى دكتاتورية باسم الدين، وهي من بين اسوأ الديكتاتوريات، ويستسلم لها الناس بسهولة ولا يقاومونها » يضيف السيد باها .

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.