استقالة جماعية تهز حزب التقدم والاشتراكية وتربك حسابات نبيل بنعبد الله+لائحة التوقيعات

استقالة جماعية تهز حزب التقدم والاشتراكية وتربك حسابات نبيل بنعبد الله+لائحة التوقيعات

وجه عدد من أعضاء ومناضلي حزب التقدم والاشتراكية، باقليم تازة، رسالة شديدة اللهجة، إلى الأمانة العامة للحزب، التي يقودها نبيل بنعبد الله، تضمنت في ختامها قرارا بالاستقالة من الحزب. وعبر الغاضبون في الرسالة التي توصل موقع « فبراير.كوم » بنسخة منها، عن اتخاذهم قرار الاستقالة الجماعية من حزب التقدم والاشتراكية، آملين أن يستعيد عافيته ، عن طريق تطهيره من هؤلاء الأزلام الذين ابتلي بهم في الآونة الأخيرة ، وإن كان يبدو ذلك ، على الأقل ، في المدى المنظور، من ضرب المحال . وأوضح الغاضبون من بنعبد الله أن الحزب اليوم ، ليس هو حزب علي يعته ، عزيز بلال ، شمعون ليفي « لأن أطره المتنفذة ، في اللحظة الراهنة، وهي في معظمها « كائنات انتخابوية » ، تسعى ، بكل ما أوتيت من قوة،  من أجل  اجتثات جميع الأصوات المعارضة للتوجه السائد في الحزب ، والتي تنادي بتغيير الخط العام للحزب، والعودة إلى صف النضال الديمقراطي، وعدم ترك الحزب رهينة في يد بعض نخبه من أجل الاستفادة منه سياسيا ». وعرج المستقيلون من حزب علي يعتة، على ما شاب المؤتمر من خروقات بحسب تعبيرهم، ومنها أن أصبح عدد أعضاء اللجنة المركزية يناهز نصف المؤتمرين ، أي بما يقدر بأكثر من ألف عضو ، وهو ما يظهر بحسب الغاضبين: »أن هؤلاء الوافدين الجدد ، لا إلمام لهم بهوية الحزب الإيديولوجية والسياسية  والتنظيمية ، و »أن الحزب يسكنه الهاجس الانتخابوي وهاجس الحفاظ على التحالف الحكومي ، وتتحكم فيه الكائنات الانتخابية « ، كما ورد على لسان الرفيق سعيد السعدي ». وأكد هؤلاء على أن حزب الـPPS  » وبخلاف لما جاء في رد الرفيق الناصري ، فالحزب ، في فترة غير وجيزة ، سقط في »متاهة الانتهازية ـ الانتفاعية التي أفقدته بوصلته الإيديولوجية » ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.