الـ "ANDH" ترد على الرميد:التعذيب بالسجون المغربية لازال قائما وانتهاكات حقوق الإنسان مستمرة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الـ « ANDH » ترد على الرميد:التعذيب بالسجون المغربية لازال قائما وانتهاكات حقوق الإنسان مستمرة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 18 يونيو 2014 م على الساعة 15:26

رسمت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان صورة قاتمة لأوضاع حقوق الإنسان بالمغرب في المجالات المتصلة بالمجال التشريعي والمؤسساتي، وبالحقوق المدنية والسياسية، والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، و في مجال حقوق المرأة، والشباب، والطفل.   وانتقدت الجمعية في تقريرها السنوي حول انتهاكات حقوق الإنسان بالمغرب سنة 2013، قدم صباح اليوم في ندوة صحفية بالرباط، استمرار ما أسمته « انتهاكات » حقوق الإنسان في مختلف المجالات، حيث سجلت استمرار الخروقات واستفحالها، وتواصل استهداف المدافعين على حقوق الإنسان، وذلك بناءا على ما تحصل لدى الجمعية من معلومات ومعطيات، سواء عبر الرصد المباشر من طرف الجمعية، أو من خلال وسائل الإعلام.  وأشار التقرير السنوي إلى عدم توفر الضمانات والآليات الدستورية والقضائية والمؤسساتية لأجرأة الحقوق والحريات المدنية والسياسية التي نص عليها الدستور الجديد كتجريم التعذيب، والاعتقال التعسفي، والاختفاء القسري، مضيفا أن  » الدولة لازالت تتلكأ في تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، واستمرار نهج سياسة الإفلات من العقاب، في الجرائم السياسية، كما في الجرائم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ». وبخلاف التصريحات الأخيرة لوزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، الذي نفى فيها وجود حالات التعذيب بالسجون المغربية،  انتقد التقرير عدم إجلاء الحقيقة بشأن العديد من ملفات الاختفاء القسري، كما أكد استمرار تردي واقع السجون المغربية، ووجود انتهاكات خطيرة لحقوق السجناء، علاوة على شيوع العنف وممارسة التعذيب، اللذين يتخذان، بحسب التقرير طابع الشتم والسب والصفع والركل و « التعلاق »، لافتة الانتباه الى وجود 317 معتقلا سياسيا بالسجون المغربية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة