تظاهرة سابقة لحركة عشرين فبراير

انتبهوا…هكذا « تورَطت » السفارة الأمريكية في دعم نشطاء 20 فبراير

أفادت مصادر مطلعة، أن نشطاء في حركة 20 فبراير استفادوا من دعم لوجيستيكي ومادي من السفارة الأمريكية في الرباط من أجل اقتناء معدَات معلوماتية عبارة عن حواسيب وهواتف وكاميرات، عن طريق (غسان ح.) المكلف بالصحافة الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي في السفارة.   وتضمنت لائحة المستفيدين من الدعم اللوجيستيكي، حسب ما تورده يومية « صحيفة الناس » في عددها ليوم غد الخميس 19 يونيو، استنادا إلى معطيات توصلت إليها اليومية ذاتها، كلا من الناشط الفبرايري حمزة محفوظ وابتسام لشكر، مؤسسة حركة « مالي ».   وكشفت المعطيات سالفة الذكر، أن المكلف بالصحافة الإلكترونية كان صلة الوصل بين الديبلوماسيين الأمريكيين ونشطاء في حركة 20 فبراير تحت ذريعة تطوير الصحافة الإلكترونية والتواصل الاجتماعي في العالم العربي عبر « التصدي للرقابة والنهوض بحرية التعبير وحقوق الإنسان والديمقراطية ».  

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.