شهادة أم الفبرايري أيوب التي تبكي الحجر: ابني برئ وها علاش كان غادي ينوض الصداع في الحبس+ فيديو | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

شهادة أم الفبرايري أيوب التي تبكي الحجر: ابني برئ وها علاش كان غادي ينوض الصداع في الحبس+ فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 20 يونيو 2014 م على الساعة 14:35

[youtube_old_embed]p6DVRACWoaE[/youtube_old_embed]

حينما رنَ الهاتف، و »قالوا لينا بأن ابني مشدود كانت صدمة قوية بزاف وسط المسيرة… المسيرة الي كنا فيها » بهذه العبارات الممزوجة بالأسى والحزن، تحكي أم أيوب بوضاض  الشاب الفبرايري، الذي أطلق سراحه، بعد أسابيع من اعتقاله، واستمرار مساءلته ومحاسبته، بعيد مسيرة 6 أبريل العمالية رفقة 10 شباب آخرين من حركة 20 فبراير.    وأضافت أم أيوب، أن الغريب في الأمر أن مسيرة النقابات الثلاث التي شاركت فيها صحبة زوجها وابنها، كانت ترفع شعارات سلمية، ورغم ذلك تم اعتقال ابنها، مضيفة أنها فوجئت هذا الاعتقال.   وأفادت أم أيوب أن اعتقال ابنها رفقة عشرة شباب آخرين، كان طعنة قوية بالنسبة لجميع الأمهات، خاصة وأن ابنائهن الذين يتابعون دراستهم، هددتهم بلهم العام الدراسي، مستغربة في الوقت نفسه لتلك التهم المفبركة الملفقة لأولئك الشباب، والمتمثلة في كونهم اعتدوا على رجال الشرطة.    من جهته  قال محمد بوضاض، والد أيوب، إنه يستحيل على أيوب أن يُعنف رجال الأمن، وأن بنيته الجسمانية كشاب يافع عمره لا يتجاوز 19 سنة، لا تسمح له بذلك، مضيفا قوله  » أيوب تربى على الفن والثقافة والاستماع داخل أسرته، ونحن الآن افتقدنا الحياة وروح الدعابة داخل المنزل بسبب  اعتقاله ».   وعن الأكلات المفضلة لدى ايوب ، تقول أمه  » ولدي عزيز عليه البيدزا بزاف.. وعزيز عليه الفريت  والدجاج المحمر »، وحينما أحضرت له أمه وجبة مكونة من طابقين من « الكروفيت والكرامار »، بعد ذلك اليوم مباشرة كانت جلسة المعتقلين 11 من حركة 20 فبراير، ومن ضمهم أيوب، حيث قال لأمه آنذاك « ماكانش عليك دجيبي اللي الحوت… كان غادي ينوض الصداع عليه لأن هنا أشخاص معمرهم كلاو حوت في السجن ».          .  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة