الصين تعتقل 380 مشتبها بالإرهاب في إقليم "شينجيانغ" ذي الغالبية المسلمة.

الصين تعتقل 380 مشتبها بالإرهاب في إقليم « شينجيانغ » ذي الغالبية المسلمة.

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 23 يونيو 2014 م على الساعة 9:02

    أوقفت السلطات الصينية أكثر من 380 مشتبها به في الشهر الأول من حملتها ضد « الارهاب » المستمرة منذ عام، حسبما أوردت وسائل الاعلام الاثنين بينما تحاول السلطات وقف تصاعد أعمال العنف المرتبطة بإقليم شينجيانغ ذي الغالبية المسلمة. وتم تفكيك ما مجمله 32 عصابة « ارهابية عنيفة » ضمن الحملة التي اطلقت بعد هجوم دموي على سوق « اورومتشي » كبرى مدن اقليم شينجيانغ، حسبما افادت وكالة فرانس بريس نقلا عن قناة « تشاينا سنترال تلفيجن » (سي سي تي في) الحكومية. وقام مهاجمون على متن سيارتين بقتل 39 شخصا الشهر الماضي في هجوم نسب إلى ناشطين من الاقليم. وفي الاشهر الماضية، امتدت الهجمات خارج حدود الاقليم الواقع في اقصى غرب البلاد واستهدفت مواطنين عاديين بدلا من مسؤولين حكوميين أو أمنيين. وغداة الهجوم أعلنت بكين أن « الارهابيين والمتطرفين سيلاحقون وسيعاقبون »، وذلك ضمن حملة مستمرة منذ عام وتستهدف أيضا « تصنيع أسلحة ومتفجرات ومعسكرات لتدريب ارهابيين ». وتابعت القناة ان ما مجمله 264 عبوة يمكنها تفجير 3,15 طنا من المتفجرات تم ضبطها ضمن الحملة. وتقع منطقة شينجيانغ الخاضعة إلى حكم ذاتي وتمتد على سدس الاراضي الصينية، في منطقة جغرافية استراتيجية ولها تاريخ حافل بالانتفاضات على السلطات الصينية ولم يتم ضمها إلا بعد حملات عسكرية دامية. وتبدي أقلية « الاويغور » عداوة شديدة لـ »بكين » إذ أن هؤلاء المسلمين الناطقين بالتركية يقولون أنهم مهمشون لا يستفيدون من النمو الكبير واستثمارات بكين، ويعانون من الاجحاف في ممارسة دينهم وثقافتهم. وقامت بكين أخيرا بتشديد سياستها الامنية في الاقليم. فقد نفذت السلطات الصينية منتصف الشهر الجاري أحكاما بالإعدام في 13 شخصا إثر إدانتهم « بالإرهاب وإعمال عنف أخرى » في إقليم « شينجيانغ ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة