انتبهوا..داعش التي يشارك فيها مغاربة تعلن قيام خلافة اسلامية وتدعو لمبايعة البغدادي

انتبهوا..داعش التي يشارك فيها مغاربة تعلن قيام خلافة اسلامية وتدعو لمبايعة البغدادي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 29 يونيو 2014 م على الساعة 21:27

  أعلن تنظيم منشق عن تنظيم القاعدة كان قد احتل مساحات كبيرة من الأراضي في العراق وسوريا اليوم الأحد قيام « خلافة » إسلامية ودعا الفصائل الجهادية في مختلف أنحاء العالم لمبايعته.   وتشكل هذه الخطوة تحديا مباشرا للقيادة المركزية لتنظيم القاعدة الذي أعلن تبرؤه من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وتحديا للأسر الحاكمة في الخليج.   وأفاد بيان صوتي منسوب لمتحدث باسم الجماعة أن الجماعة التي كانت تعرف باسم الدولة الإسلامية في العراق والشام أعادت تسمية نفسها باسم « الدولة الإسلامية » وأعلنت أن زعيمها أبو بكر البغدادي هو الخليفة الحاكم.   وأفاد البيان المنسوب لأبو محمد العدناني المتحدث باسم الجماعة أن البغدادي « صار.. إماما وخليفة للمسلمين في كل مكان.. وعليه يلغى اسم العراق والشام من مسمى الدولة في التعاملات والتدوالات الرسمية ويقتصر على اسم الدولة الاسلامية ابتداء من صدور هذا البيان. »   وتستلهم الجماعة نهج تنظيم القاعدة وتستمد قوتها من المقاتلين الأجانب الذين صقلهم القتال في العراق.   وتابع البيان « ننبه المسلمين انه باعلان الخلافة صار واجبا على جميع المسلمين مبايعة ونصرة الخليفة ابراهيم (أبو بكر البغدادي) حفظه الله وتبطل شرعية جميع الامارات والجماعات والولايات والتنظيمات التي يتمدد إليها سلطانه ويصلها جنده. فاتقوا الله ياعباد الله واسمعوا وأطيعوا خليفتكم وانصروا دولتكم. »   وفي سوريا نفرت الجماعة كثيرا من المدنيين والنشطاء المعارضين من خلال فرض أحكام قاسية ضد المعارضين وصلت إلى ضرب الأعناق وصلب الخصوم في المناطق التي تسيطر عليها.   وفي العراق اتهمتها الجماعات الحقوقية بتنفيذ إعدامات جماعية في مدينة تكريت في شمال البلاد وفي لبنان أعلنت الجماعة مسؤوليتها عن هجوم انتحاري في فندق يوم الأربعاء.   ورأى تشارلز ليستر المحاضر الزائر في مركز بروكينجز في الدوحة إن إعلان الخلافة له أهمية كبيرة.   وقال إنه « أيا كانت الأحكام التي ستصدر فيما يتعلق بشرعية (الجماعة) فإن الإعلان عن العودة للخلافة ربما يكون أهم تطور في الجهاد العالمي منذ 11 سبتمبر. »   وأضاف أن « وقع هذا الإعلان سيكون عالميا لأن الجماعات التابعة للقاعدة والجماعات الجهادية المستقلة سيتعين عليها الآن أن تختار بين تأييد الدولة الإسلامية والانضمام إليها أو معارضتها. »   ومن المرجح أن تشعر دول في الخليج مثل السعودية بالقلق جراء هذا الإعلان الذي يتحدى السلطة الحاكمة هناك. وقاتلت السعودية متشددين من تنظيم القاعدة لعدة سنوات وتمكنت في النهاية من سحق حملتهم في عام 2006.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة