هذا هو مرشح حزب العدالة والتنمية التركي للرئاسة في غشت المقبل | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

هذا هو مرشح حزب العدالة والتنمية التركي للرئاسة في غشت المقبل

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 01 يوليو 2014 م على الساعة 9:45

    أعلن حزب العدالة والتنمية رسميا ترشيح رجب طيب اردوغان زعيمه رئيس الوزراء الاسلامي المحافظ الذي يحكم تركيا بلا منازع منذ 11 عاما، للانتخابات الرئاسية المقررة في 10 و24 غشت. وقال محمد علي  شاهين نائب رئيس الحزب الحاكم خلال اجتماع حاشد كان موضع ترقب في انقرة ان « مرشحنا للانتخابات الرئاسية هو رئيسنا العام والنائب عن اسطنبول رجب طيب اردوغان ». ورجل تركيا القوي البالغ من العمر 60 عاما، سيفوز بحسب التوقعات بمنصب رئيس الدولة لولاية من خمسة اعوام وسيصبح بذلك المسؤول الذي حكم البلد اطول فترة منذ مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك. وبعد اشهر من الترقب والغموض تم الكشف عن اسم اردوغان ظهر اليوم الثلاثاء في غرفة تجارة انقرة اثناء اجتماع حاشد لمجموعة الكوادر في حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه. وكان دخول اردوغان السباق الرئاسي حسم منذ الفوز الساحق لحزب العدالة والتنمية في الانتخابات البلدية التي جرت في 30 مارس على الرغم من الانتقادات وفضيحة الفساد غير المسبوقة التي هزت حكومته. ومساء الاحد، صرح نائب رئيس الوزراء بشير أتالاي للتلفزيون « نعتقد جميعا انه أفضل مرشحينا ». وأزال عبد الله غول رئيس الدولة الحالي بنفسه كل الشكوك حول ذلك عندما اعلن الاحد انه لن يترشح لولاية ثانية. واردوغان الذي تجبره مادة في النظام الداخلي لحزب العدالة والتنمية على مغادرة رئاسة الوزراء في ختام الانتخابات التشريعية للعام 2015، أعلن منذ اشهر انه لا يعتزم وضع حد لمسيرته السياسية. واردوغان الذي غالبا ما وصفه انصاره وخصومه على السواء بانه « السلطان » التركي الجديد، يبقى بفارق كبير الرجل السياسي الاكثر شعبية في بلد غالبية ابنائه من المحافظين والملتزمين بديانتهم الاسلامية. وعلى الرغم من اعتباره مهندس التنمية الاقتصادية غير المسبوقة في تركيا منذ بداية سنوات الالفين، فان رئيس الحكومة اصبح مع ذلك منذ سنة الوجه الاكثر اثارة للجدل في البلاد. ومنذ حركة الاحتجاج الشعبي في يونيو 2013 يأخذ عليه الكثير من الاتراك انحرافه نحو « التسلط » وميله « الاسلامي » وينددون بالفساد السياسي المالي الذي هز نظامه. وقد سبب له القمع العنيف للتظاهرات التي تحدته في الشارع والقوانين الاخيرة التي تعزز الرقابة على الانترنت او القضاء، انتقادات حلفائه الاوروبيين ايضا. ومع ذلك، فان كل استطلاعات الراي التي نشرت نتائجها في الاسابيع الاخيرة ترجح فوزه بغالبية كبيرة في الانتخابات الرئاسية منذ الدورة الاولى. والاسبوع الماضي، منحه استطلاعان للراي من 52 الى 54 بالمائة من نوايا التصويت لدى 52,6 مليون ناخب تركي. غير أن فرص منافسه الرئيسي اكمل الدين احسان اوغلي، هذا المثقف السبعيني المعروف باعتداله ولكن غير المعروف لدى عامة الناس ولم يشتهر بكونه « سياسيا »، تبدو ضئيلة. وتبدو ايضا فرص صلاح الدين دمرتاش النائب والمرشح الذي عينه الاثنين حزب السلام والديموقراطية الموالي للاكراد، ضئيلة هي الاخرى. ولجذب أصوات الاكراد المقدر عددهم بـ 15 مليون نسمة من اصل 76 مليونا، طرح اردوغان الاسبوع الماضي على البرلمان مشروع اصلاح يرمي الى احياء عملية السلام مع المتمردين الاكراد والمتوقفة حاليا. وكثف أيضا الخطابات في حملته الانتخابية لدى الجاليات التركية في الخارج, في المانيا والنمسا وفرنسا، الذين سمح لهم للمرة الاولى بالإدلاء بأصواتهم في البلد الذي يعيشون فيه. وعملا بمواد الدستور العائد للعام 1982، فان مهام الرئيس المحتمل المقبل اردوغان بروتوكولية بشكل كبير. لكن رئيس الوزراء اعلن انه سيستخدم كل السلطات الممنوحة له وخصوصا انه يعتزم الاستفادة مما يوفره الاقتراع العام المباشر لمواصلة حكم تركيا. وقال أن « الرئيس المقبل لن يكون رئيسا بروتوكوليا، وانما رئيس يتعب ويسعى ويعمل بكد ». ونددت الصحافة الليبرالية مسبقا برئيس دولة سيكون في رايها تسلطيا. وكتب محمد يلماظ في افتتاحيته في صحيفة حرييت « تركيا تنجرف بخطى سريعة نحو نظام الرجل الواحد ». من جهتها رحبت صحيفة يني سافاك الموالية للحكومة بالفوز المعلن لبطلها. وكتب لقمان كويونجو اوغلو في افتتاحيته يقول انه « نموذج اقليمي » بفضل « مواقفه الصريحة والمستقلة في كل المجالات ونجاحه في مجال الاقتصاد ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة