الخياطي خادمة صاحب"الخبز الحافي": "شكري كان يطبخ بنفسه ويغسل ملابسه بيديه" | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الخياطي خادمة صاحب »الخبز الحافي »: « شكري كان يطبخ بنفسه ويغسل ملابسه بيديه »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 01 يوليو 2014 م على الساعة 21:00

أوضحت فتحية الخياطي، خادمة محمد شكري، أن لقائها بشكري كان عام 1980، حيث قالت « التقيته عام 1981 عن طريق ليلى الزوهري ( التي اشتغلت عندها أول مرة في المغرب، عام 1980 حيث تعرفت عليها بفيلا نادية الصنهاجي إحدى صديقاتها الغنيات)، فقد كانا يشتغلان بنفس الإذاعة آنذاك، في يوم زارها شكري، وأخبرها أنه يحتاج إلى سيدة تتكلف بأعمال بيته؛ اقترحت علي، أن أشتغل عنده، وأخبرتني بأنه كاتب، وبأنه هو من يقدم برنامج « شكري يتحدث »، فوافقت على الفور ودون تفكير حتى.. لتعلمه هي بذلك، إذ يبدو أنها حكت له عني مسبقا؛ زارها ثانية بعد ذلك، وتم اللقاء بيننا…سألني شخصيا إن كنت أود الاشتغال عنده، فأومأت برأسي مبتسمة أن « نعم »؛ أعطاني بعد ذبك العنوان، وطلب مني أن أتي لرؤية بيته في الغد بعد الثالثة مساء، وقت انتهاء عملي ببيت ليلي ».   وحين استفسارها في حوار أجرته معها يومية « الأخبار » في عددها ليوم غد الأربعاء 2 يوليوز، عن ماذا حدث بعد ذلك، أجابت فتحية الخياطي « زرته في الغد كما اتفقنا، فتح لي الباب، وهو يستقبلني بفرح كبير « تفضلي أ لالة فتحية.. تفضلي »؛ تجولنا في أرجاء البيت، وهو يدلني عل كل زاوية فيه « هذا هو المطبخ، هذه غرفتي الصغيرة، هذا التراس، وهذا جوبا »؛ قال لي إن عملي منحصر في الطبخ و.. فقاطعته بخجل « لكنني لا أعرف الطبخ ! »؛ ابتسم وطمأنني « لا يهم؛ أنا سأطبخ، أما أنت فتستريحينني من غسل الآواني والملابس، الذي هلك يدي ».؛ أخبرني بعدها بأنني سأشتغل عنده فقط لسويعات، من الساعة الثانية عشر ظهرا إلى الساعة الثالثة مساء، ثم سلمني نسخة من مفاتيح بيته ».                        

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة