الخطيب الذي يؤم الملك يومه الجمعة دعا المغاربة إلى التسلح بست صفات | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الخطيب الذي يؤم الملك يومه الجمعة دعا المغاربة إلى التسلح بست صفات

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 04 يوليو 2014 م على الساعة 14:14

 أدى الملك محمد السادس ، اليوم صلاة الجمعة بمسجد للا أسماء بالرباط .   وذكر الخطيب ، في مستهلي خطبتي الجمعة ، بأن الله خلق الإنسان ومنً عليه بنعمة العقل والتمييز بعد نعمة الخلق والإيجاد، ففضله به على كثير ممن خلق وذلك لأن العقل هو موطن التفكير ومناط التكليف.   وأضاف أن العقل سمي عقلا لأنه يمنع صاحبه من الوقوع فيما لا ينبغي من ذميم الأقوال والأفعال، وما اكتسب المرء مثل عقل يهديه إلى البر والهدى ويحجزه عن المهالك والردى، فالعقل لا يهدى إلا بالشرع، والشرع لا يدرك ولا تفهم مقاصده إلا بالعقل، مبرزا أنه لذلك امتدح الله تعالى أولي العقول والألباب لأنهم وظفوا عقولهم فيما يرضي الله وتجنبوا كل ما يسخطه سبحانه تعالى حيث وصف جل جلاله أولي الألباب بصفات عظام استحقوا بها دخول الجنة، هم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم.   وأوضح الخطيب أن أول هذه الصفات تتجلى في أنهم لا ينقضون عهدا عاهدوه ولا ميثاقا التزموه وأكدوه ووثقوه، لعلمهم أن الله تعالى أمر بالوفاء بالعهود والعقود والتزام المواثيق، وثانيها يتمثل في أن أولي الألباب يصلون ما أمر الله به أن يوصل، سواء وصل ما بينهم وبين الله تعالى من الاستمرار على عبادته ودوام طاعته وخوفه ورجائه والاستعداد ليوم لقائه، أو وصل ما بينهم وبين الخلق من النصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإرادة الخير لكل الخلق، ثم وصل الأرحام التي أكد عليها الشرع من والدين وإخوة وأعمام وأخوال، وكل من تمت إليهم صلة القرابة من نسب ومصاهرة.    أما الصفة الثالثة لأولي الألباب، يضيف الخطيب ، فإنهم يخشون ربهم في السر والعلن ويرجون رحمته ويخافون عذابه وعقابه، لا سيما وأن تقوى الله وخشيته والخوف من عذابه هي سراج وضاء في القلب به يبصر المرء مواضع الخير فيقبل عليها ومواطن الشر فيبتعد عنها، ولذلك كان الخائفون من الله ، المراقبون له في أقوالهم وأعمالهم في حركاتهم وسكناتهم في سرهم وعلانيتهم ، لا يصدر منهم إلا العمل الذي يرضي الله فاستحقوا رضاه ومحبته سبحانه تعالى حيث يقول تعالى: « رضي الله عنهم ورضوا عنه، ذلك لمن خشي ربه ».    والصفة الرابعة هي صفة الصبر، ذلك لأن أولي الألباب أدركوا طبيعة الحياة الدنيا وعلموا أنها لا تستقر على حال ولا تسير على منوال، وأيقنوا أن المؤمن في الدنيا في اختبار وامتحان دائم، وأن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وما أخطأه لم يكن ليصيبه، في حين تتمثل الصفة الخامسة لأولي الألباب في إقامة الصلاة باعتبارها صلة بين العبد و ربه ،لذلك اتخذها هؤلاء لهذا الغرض الشريف سبيلا، فكانت لهم هاديا ودليلا، فأدوها بكل إخلاص وإتقان.    وتتمثل الصفة السادسة ، التي امتدح الله بها أصحاب الألباب ، في صفة الإنفاق شكرا لنعمة الوهاب، فبرهنوا بذلك على صدق الإيمان ليمنحوا يوم القيامة الأمن والأمان، لا سيما وأن الانفاق يصون الكرامة ويحفظ المكانة ويزيد المال بركة وحفظا كما يزيد الأمة بركة وأمانا.    أما الصفة الأخيرة التي ختم الله بها هذه الصفات، فهي أنهم يدفعون السيئة بالحسنة لأن هذا التصرف الحكيم يطفئ جذوة الشر ويرد الأمور إلى الخير والصفاء، ويدفع كيد الشيطان ونزعاته، علما بأن مواجهة السيئة بالحسنة فيها فضل كثير وثواب عظيم.    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة