صحيفة إسبانية: حركة شباب من أجل التغيير بمخيمات تندوف بديل للإدارة الفاسدة والمستبدة للبوليساريو | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

صحيفة إسبانية: حركة شباب من أجل التغيير بمخيمات تندوف بديل للإدارة الفاسدة والمستبدة للبوليساريو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 08 يوليو 2014 م على الساعة 12:17

كتبت الصحيفة الكنارية « لا بروفانسيا » أن حركة شباب من أجل التغيير التي بدأت منذ أربعة أشهر تتنظم وتتطور داخل صفوف البوليساريو،هي في طريقها لتصبح بمثابة المتحدث باسم المعارضة ضد إدارة فاسدة ومستبدة ومعادية للديمقراطية لمرتزقة البوليساريو. فتحت عنوان « شباب من أجل التغيير ، بديل للبوليساريو »، أبرزت اليومية الكنارية أن هذه الحركة، التي سبق وأن أعلنت عن جناحها العسكري وقطاع نسوي، تندد بالمأساة الإنسانية بمخيمات تندوف وحالة الفقر المدقع التي يعاني منها أساسا النساء والأطفال والتي يتحمل مسؤوليتها الكاملة قادة البوليساريو وبالدرجة الأولى قائد المرتزقة المدعو محمد عبد العزيز. وذكرت الصحيفة في هذا الصدد بالمظاهرة التي نظمت قبل أسبوع أمام مكتب بعثة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بمخيم الرابوني ، والتي أدان خلالها المشاركون تحويل المساعدات الإنسانية الموجهة لفائدة ساكنة المخيمات من قبل قادة البوليساريو. وبحسب الجريدة، فإن مناضلي حركة شباب من أجل التغيير والمتعاطفين معها يعبرون عن عدم رضاهم عن الوضعية السائدة حاليا في مخيمات تندوف، دون الكشف عن وجوههم ، خوفا من أن يتعرضوا للانتقام من قبل إدارة البوليساريو التي يرون أنه قد « عفى عليها الزمن ». ونقلت « لا بروفانسيا » حسب وكالة المغرب العربي للانباء، عن خبير سابق في البنتاغون والباحث في معهد الابحاث الأمريكي « أميركان انتربرايز انستتيوت » مايكل ريبان ، قوله أن « رياح الربيع العربي تهب على مخيمات تندوف ضد قادة البوليساريو »، مضيفا أن حركة شباب من أجل التغيير التي ظهرت في فبراير المنصرم، « تتهم إدارة البوليساريو بكونها تعمل منذ 35 سنة على إطالة وضعية الجمود لغايات شخصية لا تخدم سوى المصالح الخاصة للطغمة الحاكمة ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة