عدد سكان مدن العالم سيزيد بمقدار 2.5 مليار نسمة بحلول عام 2050 وهذه التحديات التي سيطرحها ذلك الارتفاع | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

عدد سكان مدن العالم سيزيد بمقدار 2.5 مليار نسمة بحلول عام 2050 وهذه التحديات التي سيطرحها ذلك الارتفاع

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 12 يوليو 2014 م على الساعة 14:46

أفاد تقرير للأمم المتحدة نشر يوم الخميس أن أكثر من نصف سكان العالم البالغ عددهم سبعة مليارات نسمة يعيشون في مناطق حضرية وأن طوكيو ودلهي وشنغهاي ومكسيكو سيتي وساو باولو تتصدر قائمة « المدن الكبرى » التي يزيد عدد سكانها عن عشرة ملايين نسمة. وقال تقرير توقعات التوسع الحضري في ‏العالم الذي تصدره الأمم المتحدة، وفقا ما أوردته « رويترز عربي » في قصاصة لها، إنه من المتوقع أن تشهد تلك النسبة قفزة وأن يتجاوز سكان المدن الستة مليارات نسمة بحلول عام 2045 . وقال جون ويلموث مدير شعبة السكان بإدارة الشئون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية يوم الخميس إن هذه القفزة ستكون مدفوعة « بتفضيل الناس الانتقال من المناطق الريفية إلى المناطق الحضرية ومعدل النمو العام الإيجابي لسكان العالم المقدر أن يستمر خلال 35 عاما القادمة. » وفي الواقع فإن النزوع للسكن في المناطق الحضرية المصحوب بنمو سكاني عام سيزيد عدد سكان المدن بمقدار 2.5 مليار نسمة في العقود الثلاثة القادمة، وإن معظم هذا النمو يقع في البلدان النامية وخصوصا في آسيا وأفريقيا. وستكون الهند والصين ونيجيريا مسؤولة عما يصل إلى 37 بالمئة من النمو المتوقع لسكان العالم في العقود الثلاثة القادمة حيث تضيف الهند 404 ملايين نسمة لسكان المدن والصين 292 مليونا ونيجيريا 212 مليونا بحلول عام 2050. وسيكون التحدي الرئيسي الذي تواجهه هذه البلدان هو تقديم خدمات أساسية مثل التعليم والرعاية الصحية والسكن والبنية الأساسية والنقل والطاقة والوظائف لسكان الحضر الآخذين في التزايد في هذه الدول. وقال ويلموث « أصبحت إدارة المناطق الحضرية واحدة من أهم تحديات التنمية في القرن الحادي والعشرين. » وقال إن تقديم هذه الخدمات للمناطق الحضرية كثيفة السكان أرخص وأقل إضرارا بالبيئة من تقديمها لسكان المناطق الريفية المتناثرين. وأضاف « الشيء الذي يخشى منه هو الحالات التي لا تخطط فيها الحكومات للنمو المتوقع … في هذه الحالات قد تواجه امتدادات وأحياء فقيرة ومدنا لا تمثل مكانا جيدا يمكن العيش فيه. » ونما سكان الحضر في العالم بسرعة كبيرة، فبينما كانت هناك عشر مدن كبرى فقط في عام 1990 ارتفع العدد إلى ما يقرب من ثلاثة أمثال وأصبح هناك 28 مدينة كبيرة في العالم الآن. وطوكيو هي المدينة الأكثر سكانا في العالم إذ يبلغ عدد سكانها 38 مليونا تليها دلهي (25 مليونا) ثم شنغهاي (23 مليونا) ومكسيكو سيتي ومومباي وساو باولو إذا يبلغ سكان كل منهما حوالي 21 مليونا. وقال التقرير إن منطقة نيويورك-نيوآرك التي كانت ثالث أكبر مركز حضري في العالم في التسعينات تراجعت إلى الترتيب التاسع ومن المتوقع أن تتراجع إلى المركز الرابع عشر بحلول عام 2030 حيث تصبح المدن في البلدان النامية أسرع نموا. وانخفاض الخصوبة والانكماش الاقتصادي والكوارث الطبيعية من بين العوامل الأكثر شيوعا التي ساهمت في تراجع السكان في بعض المدن الآسيوية والأوروبية في السنوات القليلة الماضية. والنزوح من هذه المدن كان أيضا أحد العوامل. في الوقت نفسه من المتوقع أن يبلغ سكان المناطق الريفية في العالم الذين يقترب عددهم الآن من 3.4 مليار نسمة إلى الذروة في عام 2020 ثم يتراجع العدد مجددا إلى 3.1 مليار نسمة بحلول عام 2050 . وبينما تشهد بلدان أفريقيا وآسيا نموا حضريا سريعا فإنها لا تزال موطن 90 بالمئة من سكان المناطق الريفية في العالم.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة