جهات بالداخلية ترفض إحالة تظلمات ضد الولاة والعمال وردت من مؤسسة الوسيط على القضاء خوفا من غضب الرأي العام

جهات بالداخلية ترفض إحالة تظلمات ضد الولاة والعمال وردت من مؤسسة الوسيط على القضاء خوفا من غضب الرأي العام

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 14 يوليو 2014 م على الساعة 19:32

تدفع جهات نافذة في وزارة الداخلية بإحالة بعض الملفات التي وصفت بـ »الخطيرة »، التي وردت من مؤسسة الوسيط، على القضاء، نظرا لخطورة الأفعال المرتكبة ضد القرارات بعض رؤساء الجماعات المحلية ومصالح بعض العمالات والأقاليم، وتصرفات بعض رجال السلطة وأعوانها. مقابل ذلك، ترفض أسماء داخل الوزارة نقل التجاوزات التي دونتها مؤسسة الوسيط إلى القضاء، لأن من شأن ذلك أن يزيد في غضب الرأي العام على بعض المؤسسات التي يشتغل ضمنها المدانون من قبل المؤسسة نفسها التي رفعت تقارير مفصلة إلى وزارة الداخلية، توصل بها مكتب الوالي المفتش العام للإدارة الترابية، وهي عبارة عن شكايات ضد رؤساء جماعات وولاة وعمال لم تشملهم رياح التغيير. واستنادا إلى مصدر جريدة الصباح التي أوردا الخبر في عددها ليوم غد الثلاثاء، فإن الشكايات الموجهة ضد قرارات مصالح العمالة أو الاقليم خلال السنة الماضية، شكلت أكبر حصة بنسبة 32 في المائة، بعكس ما كانت تتوصل به المفتشية العامة للإدارة الترابية من مؤسسة وسيط المملكة في السنوات الماضية، إذ كانت تتمحور مواضيعها حول قرارات بعض رؤساء المجالس الجماعية أكبر.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة