المغربيان اللذان تألقا وانتخبا بالإجماع في هذا المجلس الدولي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

المغربيان اللذان تألقا وانتخبا بالإجماع في هذا المجلس الدولي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 15 يوليو 2014 م على الساعة 1:00

انتخبت اللجنة التنفيذية للمجلس الدولي للرعاية الاجتماعية، التي التأمت أمس الأحد في ملبورن (أستراليا)، بالإجماع السيد إدريس الكراوي عضوا بالصفة ضمن فئة الشخصيات المتميزة، إلى جانب الرئيس السابق للمجلس، الفرنسي كريستيان رولي.    كما انتخب الجمع العام للمجلس، الذي انعقد في 12 من الشهر الجاري، بالإجماع بشير تامر من المغرب وكمال مهنا من لبنان، على التوالي رئيسا ونائبا لرئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.    كما أعادت هذه الهيئة الإدارية للمجلس الدولي للرعاية الاجتماعية أيضا انتخاب رئيسها، الألماني مايكل سيشون، ومديرها التنفيذي، الأمريكي سيرجي زيلينيف، ونائبة رئيسها، المكسيكية ميرتا سوسا كريفوازيي.   ويتعلق الأمر أيضا، كما ورد في قصاصة لوكالة المغرب العربي للأنباء، بانتخاب 8 رؤساء إقليميين آخرين، وهم كريستوفر كواكو داباه (غانا) عن منطقة غرب ووسط إفريقيا، وريف تايلور نيانهيت (زيمبابوي) عن منطقة شرق وغرب إفريقيا، وب.ك.شاجاهان (الهند) عن منطقة جنوب آسيا، وهيونغ بونغ شا (جمهورية كوريا) عن منطقة شمال شرق آسيا، وخاتيجاه سليمان (ماليزيا) عن منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وميلوسلاف هيتس (جمهورية سلوفاكيا) عن منطقة أوروبا، ونيلسيدا مارموليخوس (جمهورية الدومينيكان) عن منطقة أمريكا الجنوبية، وبيغي تايون (كندا) عن منطقة أمريكا الشمالية والكاريبي.    وتم هذا الانتخاب على هامش المؤتمر العالمي ال36 المنظم من 09 إلى 12 يوليوز حول موضوع: « تعزيز العدالة الاجتماعية والاقتصادية » من طرف ثلاث منظمات حكومية عالمية كبيرة، وهي المجلس الدولي للرعاية الاجتماعية والرابطة الدولية للمدارس المختصة في العمل الاجتماعي والاتحاد الدولي للعمال الاجتماعيين.    وشهد المؤتمر مشاركة أزيد من ألف و500 من الخبراء والمنظمات غير الحكومية والهيئات الحكومية والمؤسسات الدولية للأسرة التابعة للأمم المتحدة، من أزيد من 77 بلدا.    واعتمد المؤتمر بيانا ختاميا موجها إلى الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، يؤكد على الحاجة الملحة لوضع أجندة اجتماعية تقوم على وضع استراتيجية عالمية لتقليص الفوارق الاقتصادية والاجتماعية في إطار أهداف المنتظم الدولي لفترة ما بعد سنة 2015، والمراصد الإقليمية لتتبع التقدم المحرز في هذا المجال.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة