انتبهوا.. حصاد:مغاربة داعش هدفهم مهاجمة المغرب وليس القتال في العراق وشخصيات مغربية نافذة مهددة بالتصفية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

انتبهوا.. حصاد:مغاربة داعش هدفهم مهاجمة المغرب وليس القتال في العراق وشخصيات مغربية نافذة مهددة بالتصفية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 15 يوليو 2014 م على الساعة 12:12

أكد وزير الداخلية محمد حصاد، في معرض أجوبته بجلسة النواب، على الإجراءات التي يقوم بها المغرب بخصوص تهديدات « داعش »، أن « تهديد تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام والمعروف اختصاصا بـ »داعش »، يهم جميع الدول الإسلامية ليس فقط المغرب، لأن التنظيم يود السيطرة على  كل الدول الإسلامية ويخطط الآن للإعتداء على بعض دول الجوار، مشيرا الى أن العدد الحالي للمقاتلين هو 10 آلاف من جنسيات عربية وأوروبية ». وأشار حصاد، أن « ما يصعب المأمورية لمواجهة داعش هو تواجد مجموعات مسلحة في كل من الجزائر وليبيا ومنها من بايعت التنظيم، أضف الى ذلك الوضعية الأمنية التي تعرفها هذه الدول، مضيفا أن بعد الدول بدأت في اتخاذ تدابير جدية لمواجهة هذه التهديدات، مثال فرنسا التي قدمت حكومتها قانون محاربة الإرهاب، يمنع الإلتحاق ببؤر التوتر، وكذا حجب ومكافحة المواقع الإلكترونية التي تعمل على استقطاب هؤلاء الأشخاص ». في السعودية أيضا يضيف حصاد، « أعلنت الحكومة السعودية حالة الإنذار القصوى، وجندت 30 ألف عسكري على مستوى الحدود مع العراق، بريطانيا سنت قانون سحب الجنسية من المواطنين الذين قرروا الذهاب والإلتحاق بداعش، وإغلاق المواقع الإلكترونية، أما الولايات المتحدة الأمريكية قامت بالعديد من التعزيزات الأمنية ومراقبة المسافرين ». وأردف حصاد، أن « اللقاءات التي قام بها المغرب بمجموعة من الدول الأوروبية، أكدت وجود تهديد موجه الى المملكة، وذلك راجع لعدد المقاتلين المغاربة الملتحقين بداعش الذي وصل الى 1122 مغربي، توفي منهم أكثر من 200 شخص،  بينما عاد للمغرب 128 شخص ألقي القبض عليهم، وتجدر الإشارة أن العديد من المغاربة الملتحقين بداعش بتبوؤون مراكز القيادة بالتنظيم وأكثرهم الملتحقين المغاربة، يقبلون على تنفيذ العمليات الإنتحارية، وهدفهم الرئيسي هو مهاجمة المغرب وليس القتال بسوريا والعراق ». وأوضح حصاد أن « من بين المقاتلين مغاربة يتوفرون على جوازات سفر أوروبية، وهو أمر مقلق لأن جوازاتهم تمكنهم من دخول المملكة، وأضاف حصاد أن هناك تسجيلات تروج على مواقع الأنترنيت تظهر مقاتلين مغاربة يتوعدون بشن هجمات على المغرب ويعلنون استهدافهم لشخصيات مغربية معينة ». وأكد حصاد أن « المغرب قام باتخاذ إجراءات مهمة لمواجهة هذه التهديدات، منها اعطاء الأهمية للإستخبارات والتنسيق بين المصالح المتداخلة داخل وخارج المغرب، وقامت بتفكيك خلايا غالبا ما توجد في مراحلها الأخيرة للقيام بالهجمات، مشيرا أن الوزارة تتوفر على مخطط متكامل ينبني على اليقضة ويحدد بدقة مهمات كل مصلحة للوقاية والزجر، لا يمكن بسطها في جلسة عمومية لكي لا يسهل عمل الجماعات للتحايل عليها ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة