الحمام و'باولو' ضمن عشرة اسباب مغرية لزيارة مراكش

الحمام و’باولو’ ضمن عشرة اسباب مغرية لزيارة مراكش

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 16 يوليو 2014 م على الساعة 0:32

رغم أن جامعي الفنا وقتيبة يعتبران من أبرز السمات في المغرب وتحديداً في مدينة مراكش، إلا أن هنالك الكثير من المعالم الأخرى التي تستحق المشاهدة أيضاً.   وفيما يلي، نسلط الضوء على أبرز المعالم السياحية في المدينة:   التجول في الشوارع الخلفية في المدينة القديمة:  ويمكن للأشخاص الراغبين باكتشاف المدينة من دون تكاليف مرتفعة، المساومة مع البائعين والاستمتاع بأطراف الحديث داخل المحلات الصغيرة التي تبيع التذكارات البسيطة مثل العباءة المغربية، والأحذية المغربية، والتوابل، والسجاد القديم، بالإضافة إلى قطع السيراميك الملوّن.   التجول في حديقة « ماجوريل: » ويوجد في حديقة « ماجوريل » فيلا زرقاء تتنوع فيها الأزهار بمختلف الأنواع. وتمتد الحديقة على مساحة 12 فدان، حيث تركها الرسام الفرنسي جاك ماجوريل هدية لمرّاكش، والتي قام مصمم الأزياء إيف سان لوران فيما بعد بشرائها في فترة الثمانينيات، ونثرت رماد رفاته بين أزهارها بعد وفاته.   تناول رأس الأغنام: ولا بد من الذكر أيضاَ، أن بعض السياح يزورن مدينة مرّاكش بغرض الاستمتاع بالطعام المغربي والذي تتميز بعض مأكولاته بالغرابة، مثل الحلزون المطبوخ، والطاجن، والكسكسي، وأيضا رؤوس الأغنام. ويعد الطانجيا طبق رئيسي في المغرب، وهو عبارة عن لحم مطبوخ لفترة ست ساعات في وعاء من السيراميك.   الحمّام المغربي: ويعتبر حمام البخار المغربي جزء من الهوية الثقافية في الحياة المغربية، إذ يقوم شخص بفرك الجسد بالليفة المغربية من أجل تنشيط العضلات والجلد والاسترخاء هرباً من ضجيج المدينة السياحية.   القصور: وتعتبر زيارة القصور أمراً يجب القيام به خلال زيارة المغرب. ومن بين أهم القصور: قصر البادي، والذي بني في القرن السادس عشر، حيث يمكن للزائر مشاهدة الغرف المبنية تحت الأرض، بالإضافة إلى متحف يشمل مواد كانت موجودة في متحف قتيبة وتم المحافظة عليها. وفي المقابل، يعتبر قصر المأمونية فندق من فئة خمس نجوم وجزء مهم في تأسيس مدينة مراكش على مدار قرن من الزمن، حيث أقام فيه ضيوف مشهورين مثل شارلي شابلن وونستون تشرتشل. وما زال قصر المأمونية يجذب المشاهير حيث أقامت ابنة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين زفافها في العام 2013.   وكذلك، يعتبر قصر ناماسكار من بين أفخر الفنادق في مراكش، والذي يقع على طول الطريق من مراكش إلى جبال الأطلس. ويتميز بالأناقة والمؤثرات التقليدية، وهو منتجع صحي على طراز الواحة، ويوفر أفضل سبل الراحة على غرار الكثير من المنتجعات على القائمة الأفريقية.   الاسترخاء في رياض مرّاكش: ويمكن للأشخاص الراغبين باحتساء الشاي أو الإقامة لليال عدة، التوجه إلى الرياض. وتعتبر الرياض عبارة عن بيوت مغربية تبنى حول حديقة في المنتصف أو فناء مفتوح. ورغم أن الكثير منها خضع للتحديث، إلا أن العديد منها ما زال يحتفظ بالطراز المغربي القديم الذي يستحضر أسطورة ألف ليلة وليلة.   جبال الأطلس: وتعد جبال الاطلس من أهم معالم مدينة مراكش السياحية، حيث تتميز بهوائها الرطب والنقي بعيداً عن غبار المدينة. وكذلك، تعتبر بلدة لالا تاكركوست المغربية مكاناً مناسباً لركوب الدراجات الرباعية، والجمال، أو حتى مجرد الاستمتاع بمشاهدة قمم الجبال.   ويمكن زيارة وادي أوريكا، وقرية المسلحة واللتين تعتبران من بين أهم المعالم السياحية في المغرب.    « باب الخميس » أفضل سوق للتفاوض على الأسعار: ويفتح سوق « باب الخميس » يومياً لبيع السلع المستعملة، إذ يعد تجربة مغربية خالصة، حيث يمكن للزائر الاستمتاع بالتسوق والتفاوض على الأسعار. ويشتمل السوق على سلع لا يمكن توقعها مثل السجاد العتيق والأبواب الأثرية.   رحلات المنطاد فوق سماء مرّاكش: وتعتبر المدينة وجهة لرحلات المنطاد منذ أكثر من عشرين عاما، حيث تمتاز بالسماء الصافية فوق جبال الأطلس.   البحث عن التشويق: ويمكن لعشاق المغامرات تسلق المرتفعات، وممارسة أنشطة يطغى عليها عنصر المغامرة في ساحة « تيراس آمنار » في جنوب مرّاكش. 

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة