هذا هو المطار الوحيد في العالم الذي سوف تؤدون فيه ضريبة الهواء الذي تستنشقون | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

هذا هو المطار الوحيد في العالم الذي سوف تؤدون فيه ضريبة الهواء الذي تستنشقون

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 16 يوليو 2014 م على الساعة 11:16

  وأنت تستعد لمغادرة كراكاس عبر مطارها الدولي « سيمون بوليفار »، بعد رحلة بحث عن تذكرة طائرة إلى الخارج قد تستغرق منك شهورا عليك أن تؤدي « ضريبة التنفس »، فرضتها السلطات الفنزويلية مقابل استنشاقك، داخل مبنى المطار، لهواء تقول إنها عملت على تنقيته من الشوائب والملوثات. « ضريبة التنفس »، البالغ قيمتها نحو 127 بوليفارا (20 دولارا تقريبا)، والتي دخلت حيز التنفيذ منذ نحو أسبوعين لم تكن لتمر دون أن تثير وراءها كثيرا من ردود الأفعال تراوحت بين الانتقاد المباشر لهكذا قرار وبين من اختار السخرية وسيلة للتعبير عن رفض أداء عشرين دولار لتنفس الهواء. « سأملأ رئتاي بالهواء خارج المطار قبل أن ألج داخل قاعة تسجيل الأمتعة.. هكذا لن أتنفس أي هواء وبالتالي لن أكون مضطرا للأداء »، يقول أحد المسافرين بلغة تشي بكثير من السخرية. وفي تعليقه على « ضريبة التنفس »، يقول مسافر آخر استطلعت رأيه وكالة المغرب العربي للانباء، « لقد قضيت عاما كاملا أطوف بين وكالات الأسفار والمواقع الالكترونية لعلي أظفر بتذكرة سفر عبر الطائرة نحو مصر لم أحصل عليها إلا بعد هياط ومياط وعرق من شقاء وشفاعة من قريش، على حد قول المعري، والآن أجدني مشدوها أمام ضريبة لم أسمع بها من قبل في أي مكان من بقاع الأرض ». « سأضع كمامة على أنفي ربما يعفيني ذلك من أداء ضريبة التنفس »، يقول هذا المسافر قبل أن يطلق قهقهة « صعيدية » تكاد تسمع من به صمم « إنه مثير للسخرية أن تؤدي مقابلا ماديا لقاء ما تستنشقه من هواء تقول السلطات إنها كلفت نفسها عناء تنقيته، ثم يتساءل « إذا كان الحال كذلك فلم لا يعوضوننا عن الهواء الملوث الذي استنشقناه لسنوات داخل المطار ». أما « كارمن »، التي تجاوزت الستين عاما لكنها حريصة على زيارة أبنائها المقيمين بمدينة ميامي الأمريكية على الأقل مرتين في السنة، فتقول، بما يشبه الجد الممزوج بالهزل، إن « ضريبة التنفس » التي لم تعهدها من قبل، ستعقبها ضريبة السمع نظير ما يسمعه المسافر عبر مكبرات الصوت من إعلانات، وأخرى للبصر لقاء الخدمات التي نشاهدها على اللوحات الالكترونية التي تطلعنا على مواقيت إقلاع وهبوط الطائرات. قبل دخول قانون الضريبة حيز التنفيذ، كانت السلطات قد أعلنت من خلال مرسوم نشر بالجريدة الرسمية أن ولاية « بارغاس » حيث يقع مطار سيمون بوليفار الدولي ستشرع اعتبارا من فاتح يوليوز في استخلاص ضريبة بقيمة 127 بوليفارا لتغطية تكاليف إقامة نظام التهوية الجديد داخل المطار والمعتمد على غاز الأوزون، وهو نظام وصفته سلطات البلاد بأنه الأول من نوعه في أميركا الجنوبية ومنطقة الكاريبي. وحسب بيان لوزارة النقل الفنزويلية، تداولته مختلف وسائل الاعلام المحلية، فإن « التقنية الجديدة ستساهم في التقليل من الملوثات والبكتيريا في الهواء، وتزيل الروائح الكريهة كما ستعمل على تحسين صحة المسافرين ». غير أن الخبراء في المجال الصحي كان لهم رأي آخر ، حيث اعتبر العديد منهم، كما أوردت ذلك يومية « إل ناثيونال »، أن استخدام الأوزون يمكن أن يضر بصحة المسافرين، ويؤدي إلى حدوث مضاعفات على مستوى الجهاز التنفسي. واعتبرت يومية (إل اونيفيرسال)، استنادا إلى تصريحات رئيس قسم الهندسة الصحية بالجامعة المركزية بكراكاس، أن الأوزون على مستوى طبقات الجو العليا يكون جيدا جدا لأنه يحمي من الأشعة فوق البنفسجية، ولكن في طبقة التروبوسفير، الأقرب إلى الأرض يتفاعل مع العديد من العوامل الكيميائية وهو ما يمكن أن يولد أضرارا على الصحة البشرية. وأضافت وسائل إعلام محلية أن أغلب الدراسات العلمية تشير إلى كون غاز الأوزون يمكن أن يكون ساما ايضا، مشيرة إلى أن القول بأن الأوزون فعال في تطهير وتنقية الهواء وحماية الصحة لا يغدو أن يكون مجرد ادعاء باطل ليس إلا. كثير من المراقبين اعتبروا أن ضريبة التنفس التي فرضتها سلطات المطار إنما هي محاولة لتعويض سلسلة النقص الحاصل في مداخيل هذا المطار الدولي بعد أن علقت أو قلصت مجموعة من شركات الطيران الدولية من رحلاتها انطلاقا من كراكاس ، بسبب عدم توصلها بديون راكمتها لدى الحكومة الفنزويلية والتي ناهزت أربعة مليارات دولار. ويخلص المتتبعون للشأن الفنزويلي إلى أن سلطات هذا البلد الجنوب أمريكي كانت واضحة أكثر من اللازم عندما سمت الأشياء بمسمياتها وفرضت ضريبة مقابل تنفس هواء نقي، ولم تحذ في ذلك حذو مطارات بلدان مجاورة تفرض ضرائب سياحية تصل قيمتها أحيانا إلى مائة دولار لكل مسافر..لكن خطوة « ضريبة التنفس » هذه، ستدق، لا محالة، مسمارا آخر في نعش سياحة هي أصلا في عداد الموتى على الرغم من أن فنزويلا تعد بحق من أروع بلدان أمريكا اللاتينية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة