انتبهوا.. هذه الرسائل التي بعثها الملك محمد السادس إلى المغربيات في رمضان

انتبهوا.. هذه الرسائل التي بعثها الملك محمد السادس إلى المغربيات في رمضان

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 18 يوليو 2014 م على الساعة 9:28

  بعد سيل من الجدل واللغط الذي خلفته تصريحات رئيس الحكومة، عبد الاله بنكيران، بالبرلمان حينما وصف النساء بـ » الثريا »، كان لافتا موضوع الدرس الخامس من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية، الذي ترأسها الملك محمد السادس، اليوم، بالرباط.     فبغض النظر عن مناسبة القاء الدرس، فان اختيار المرأة لتحاضر أمام الملك وفي موضوع « اسهام المرأة في بناء الشخصية المغربية »، يحمل أكثر من دلالة واشارات لطيفة، لأولئك الذين لازالوا يؤمنون بالثقافة الذكورية داخل المجتمع المغربي.       ففي مستهل الدرس، عللت الأستاذة المحاضرة اختيار الموضوع، انطلاقا من العناية الخاصة التي يوليها الملك لقضايا المرأة، والجهود التي يبذلها لتنخرط في سياسة التنمية وتسهم في بناء المجتمع.        وفي تحليلها للآية الكريمة « والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض… »، أوضحت، السيدة الزهراوي، أن هناك عدة وجوه لاسهام المرأة في بناء الشخصية المغربية، وهي الشخصية الدينية، والعلمية، والروحية، والسياسية، والوطنية، والاقتصادية والثقافية الحضارية، « وهذا يعني أننا لا نتوقف عند الشخصية البيولوجية أو السيكولوجية، بل نتعرض للشخصية التي تقوم على المعرفة العلمية والعملية، وتمتد إلى المهارات والإبداع والقيم والعادات والتقاليد ».. فبهذا المعنى تكون المحاضرة قد فندت مزاعم أولئك الذين يعتبرون المرأة كائنا لانجاب الأطفال، ورضاعتهم.        وأجملت إسهام المرأة في الشخصية المغربية في جانبين أساسين هما إسهام المرأة بالسلوك والمشاركة وحمل العلم، وإسهام المرأة في العمل والابداع. في الجانب الأول، أوضحت المحاضرة أنها جمعت قاموسا لشهيرات النساء في تاريخ المغرب، ترجمت فيه لـ 375 من النساء، اشتهر قرابة ثلثهن بالانتماء إلى التصوف، وما يزيد على الربع على أساس المشاركة في السياسة، والربع اشتهرن بحمل مختلف العلوم، ثم تتوزع شهرة الباقيات على المقاومة وأعمال الاحسان والأدب والطب والفن.    وأكدت المحاضرة أن بعض الأسر اشتهرت بتعليم بناتها على أيدي الآباء والأقارب، مضيفة أن هؤلاء المحظوظات كان لهن النصيب الأوفر في التعليم ومن ثم بناء الشخصية المغربية وخير مثال لهؤلاء النسوة هند بنت عبد الله المجلسي، المرأة المغربية الصحراوية المتألقة علما وتربية والتي اشتهرت بالتدريس والتأليف والتحقيق.         وبانتقالها إلى الجانب الاحساني الذي يعتبر من الشيم التي تطبع الشخصية المتميزة، أبرزت المحاضرة، أن المرأة المغربية أبانت عبر العصور عن توجهها الإحساني الذي تلتقي فيه شرائح نساء المغرب حسب مؤهلاتهن المادية من أميرات وعالمات وصوفيات قرويات وحضريات.       وذكرت بأن بناء الشخصية المغربية تظافرت فيه البادية والمدينة، موضحة أن المرأة في البادية ليست محجورة بين جدران البيوت، بل يقع عليها عبء الكدح في اليوم والليلة للإسهام بقدر وافر في تكاليف الحياة لاسيما في الالتقاط والفلاحة والرعي.      وخلصت إلى أن تميز الشخصية المغربية أمر مشهود في عالم يتجه إلى فرض نمط وحيد في كل المجالات ضدا على التميز الحضاري الذي يعني وضع بصمات لا تمحى في سجل التراث الإنساني، مسجلة أن حضور المرأة على المستوى العلمي « كانت له عوائقه ، ولذلك فمن المناسب أن ينظر إليه على أنه مشاركة تدل على الجواز والقدرة والإمكان والحضور »، ومثل حضورها على مستوى العمل وما صاحبه من إبداع رأسمالا ثقافيا ماديا مصنعا يعيش منه اليوم ملايين المواطنين والمواطنات، لا يزيد عليه إلا ما غرسته الأمهات في قلوب الأبناء والبنات من قيم الوفاء للوطن ومن شيم التضحية للدفاع عنه عند الاقتضاء.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة