هذا ما قاله الخطيب في صلاة الجمعة أمام الملك بمسجد "الحسن الثاني "بالدار البيضاء

هذا ما قاله الخطيب في صلاة الجمعة أمام الملك بمسجد « الحسن الثاني « بالدار البيضاء

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 18 يوليو 2014 م على الساعة 13:33

 أدى أمير المؤمنين الملك محمد السادس، اليوم صلاة الجمعة بمسجد « الحسن الثاني  » بمدينة الدار البيضاء. وذكر الخطيب ، في مستهل خطبتي الجمعة ، بأن شهر رمضان مليء بالأحداث العظام في تاريخ الأمة الإسلامية ، فهو شهر نزول القرآن وشهر الانتصارات والملاحم ، وفيه وقعت غزوة بدر الكبرى التي كانت فيصلا وفرقانا بين الحق والباطل ، مبرزا أن هذه الغزوة رسخت في الأمة الإسلامية مجموعة من المبادئ الإنسانية الخالدة. وهكذا ، يضيف الخطيب، تبين من وقائع هذه الغزوة أن الإيمان أقوى حافز لتحقيق المقاصد وبلوغ الغايات ، وأنه ما كان للمسلمين أن يحققوا ذلك النصر الكبير لولا قوة إيمانهم بالدين وأثره في نفوسهم وشدة ثقتهم في الله ووعده وفي الرسول صلى الله عليه وسلم وفي قيادته ، مع اليقين أن الإيمان الصادق بالله والثقة القوية به لا يتنافيان مع الدعاء والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى. وقال إنه في غزوة بدر تجلى مبدأ العدل والرحمة بين الناس مشفوعا بحسن تحمل المسؤولية وعمق الإحساس بالاشتراك في الأمانة، وفيها أيضا ترسخ مبدأ الاحتراز من الخبر الموجه الكاذب والماكر وعدم التأثر بالدعايات المغرضة والانسياق مع الشائعات والمكائد المبيتة، علاوة على أن هذه الغزوة أظهرت أهمية الطاعة والامتثال للأوامر وعدم مخالفة أمر القيادة لما في ذلك من خير وفلاح. وأضاف الخطيب أن أهم مبدأ تقرر في هذه الغزوة العظيمة هو مبدأ الشورى في تدبير شأن الأمة، حيث عقد النبي الكريم ، قبل أن تنطلق المعركة ، مجلسا استشاريا أعلى بين فيه الوضع العام وتطوراته وتوقعاته وقال للناس « أشيروا علي » ، ليرسخ بذلك ، كقائد أعلى للأمة ، مبدأ الشورى بإشراك صحابته في اتخاذ القرارات المصيرية قبل خوض هذه المعركة الفاصلة، فأعلن المهاجرون والأنصار استعدادهم لتنفيذ أمر الله ورسوله بإيمان وانقياد. ومن أهم ما يستفاد من أحداث هذه الغزوة، يقول الخطيب، هناك أيضا مبدأ إصلاح ذات البين والاحتكام في الأمر كله إلى الشرع ، أي إلى الله ورسوله ، والاشتغال بمهمات الأمور وعدم ترك الفرص للوهن أو للثغرات الفاتنة أو الفجوات القاتلة ، لأن رص الصف الداخلي وتقويته هو أهم ما يجب القيام به في المراحل السابقة لأي تحرك وأي إجراء. وأشار إلى أنه من الأمور الهامة ، التي أعقبت هذه الغزوة ، سماح الرسول الكريم لأسرى بدر أن يفدي أحدهم نفسه ويتحرر من الأسر إذا علم عشرة من الصحابة القراءة والكتابة، تأكيدا منه عليه الصلاة والسلام على أن الإسلام يولي أهمية عظمى للعلم واكتسابه ونشره ، والتعلم وطلبه ، ومحاربة الأمية والقضاء عليها. وبعد أن ذكر بأننا اليوم في بداية العشر الأواخر من رمضان، أكد الخطيب أن من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الشهر المبارك زيادة الاجتهاد في هذه العشر، حيث كان عليه الصلاة والسلام يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهده في غيره ، وتلك دلالة واضحة على اجتهاده وتفرغه وتجرده للعبادة، وكان من رحمته بأهله أن يوقظهم للمشاركة في هذا الفضل العظيم. كما كان من هديه ، عليه الصلاة والسلام ، إحياء تلك العشر بقيام الليل إتماما لقيام رمضان الذي بشر فاعله بالمغفرة والرضوان.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة