عجائب.. قصة أول فيل دخل المغرب وموت المولى الحسن الأول | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

عجائب.. قصة أول فيل دخل المغرب وموت المولى الحسن الأول

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 19 يوليو 2014 م على الساعة 10:06

عجائب فترة الحسن الأول لا تنتهي، أو هكذا يبدو من خلال كتاب التنبيه المعرب، عما حال اليه احال المغرب؛ ففي عهده رأى « المغاربة » الفيل لأول مرة، إليكم هذا المقطع المثير: « وفي أيام هذا السلطان، (يقصد المولى الحسن الأول)، دخل الفيل للمغرب، ورأيناه بمكناس وفاس، ثم مات أحد عشر وثلاثمائة وألف، قبيل موت السلطان… ».    قصة دخول هذا الفيل إلى المغرب، تشير يومية « الأخبار » في عددها المشترك ليومي السبت والأحد، 19 و20 يوليوز، يلفها الكثير من الغموض، لأن المصادر التاريخية التي تحدثت عن الحادث، الذي خلق رجة كبيرة في أوساط سكان مكناس وفاس، وخرجوا يتدافعون لرؤية هذا الحيوان الغريب الذي اقتناه القصر الملكي: ولم يكن من السهل بأن الفيل عبارة عن هدية من ملك أجنبي إلى المولى الحسن الأول، أم أن الأخير اقتناه بمعرفته من الدول الأوربية التي كان شائعا فيها استيراد الحيوانات من كل بقاع الدنيا، وجمعها في الحدائق، خصوصا بريطانيا، التي كانت سباقة في جمع عينات من أنواع ناذرة من الحيوانات، لم يرها الأوربيون من قبل، ليعرضوها كنوع جديد من التجارة التي راكم فيها السباقون إلى صيد الحيوانات، في كل من الهند وأدغال إفريقيا، أموال طائلة، مقابل « الفرجة » التي بدأت مظاهرها ذلك الوقت تتطور بأوروبا قل أن تصبح صناعة الترفيه معروفة عبر العالم.    المرجح أيضا، أن المولى الحسن كان قد بدأ يلين في آخر أيامه، في علاقاته مع الدول المحيطة بالمغرب، وعلى رأسها الدول الأوربية، حيث انفتح ميناء طنجة والصويرة، أمام السفن الأوربية ببضائعها المختلفة، شهورا فقط قبل وفاة السلطان، على الرغم مما عرف عنه من صرامة آخر أيامه؛ ولعل قصة الفيل، تبقى واحدة من قصص انفتاح هذا السلطان المثير للجدل على الحياة، واكتشاف ما تزخر به السفن الأوربية من عجائب يتم حشدها من مختلف بقاع العالم لتعرض على مرأى الشعوب.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة