معركة أنوال.. حين استبسل المقاومون المغاربة ضد قوات الاحتلال

معركة أنوال.. حين استبسل المقاومون المغاربة ضد قوات الاحتلال

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 19 يوليو 2014 م على الساعة 10:50

  يخلد الشعب المغربي، وفي طليعته أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، بعد غد الاثنين، الذكرى ال93 لمعركة أنوال التي حققت فيها المقاومون المغاربة الأفذاذ، بقيادة البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي، انتصارا حاسما على قوات الاحتلال الأجنبي. وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في بلاغ توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء بالمناسبة، بأنه منذ مطلع القرن العشرين، وتحديدا في الفترة ما بين 1907 -1912، قاد الشريف محمد امزيان مقاومة ضارية ضد الغزاة، وخاض عدة معارك ضد قوات الاحتلال حقق خلالها انتصارات باهرة، وظل صامدا في وجه الاحتلال الأجنبي إلى أن سقط شهيدا في ساحة الشرف والكرامة يوم 15 مايو 1912. وجاءت مقاومة البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي كامتداد لهذه المقاومة الريفية في الزمان والمكان، حيث استطاع بفضل شخصيته القوية والمتزنة هيكلة حركة المقاومة سياسيا وعسكريا، لتشمل مناطق الشمال بكاملها. كما تميزت حركته التحريرية بدقة التنظيم وقدرة الاستقطاب وبالتخطيط المحكم والإتقان في الأداء، إذ كانت معركة أنوال في يوليوز سنة 1921 بمثابة الضربة القاضية للقوات الأجنبية بفضل الأسلوب المتطور في اكتساح الميدان وإصابة الأهداف. وبعد مواجهات ضارية مع قوات الاحتلال، وصل قائدها العام الجنرال سيلفستر، المعروف بحنكته العسكرية، على رأس قوة عسكرية لفك الحصار عن قواته، لكنه عجز واضطر إلى الانسحاب والتراجع إلى مليلية. فلاحقه المجاهدون بقيادة محمد بن عبد الكريم الخطابي، وانتهت هذه المعركة الكبرى بمنطقة أنوال بانتصار ساحق للمجاهدين الأشاوس، ما شكل ضربة موجعة للغزاة المعتدين، الذين تكبدوا خسائرها كانت ثقيلة وقدر عدد القتلى بالآلاف من بينهم الجنرال سلفستر، كما غنم المجاهدون أسلحة عصرية عديدة ومتنوعة. وبعد هذه الهزيمة النكراء، تراجعت القوات الاستعمارية وتمركزت بمدينة مليلية بينما حظيت حركة المجاهدين بمساندة العديد من الهيئات والحركات التحريرية في العالم. لقد منيت القوات الاستعمارية خلال معركة أنوال بهزيمة ثقيلة حيث أربكت حسابات المحتل الأجنبي الذي اهتزت أركانه واضطر بذلك للتفاوض مع المجاهدين لحفظ ماء وجهه. وبالرغم من تحالف قوات الاستعمارين الإسباني والفرنسي، استطاع البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي وأتباعه الصمود في وجه قوات الظلم والطغيان لمدة سنة كاملة دخل خلالها في مفاوضات معهما فعقدت عدة اجتماعات مع القوتين العسكريتين، أسفرت عن قبول شرط إيقاف الحرب الريفية دون تسليم الأسلحة. وبعد أن تبين لهذا القائد أن هذه الحرب غير متكافئة بين الجانبين، فضل تسليم نفسه للمحتل الفرنسي حقنا للدماء صبيحة يوم 26 مايو 1926. وتواصل نضال سكان الريف في سياق نضالات الحركة الوطنية المغربية التي قادها بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس، رضوان الله عليه، منذ اعتلائه عرش أسلافه الميامين سنة 1927. وأكدت المندوبية السامية أن أسرة المقاومة وجيش التحرير وهي تخلد هذه الذكرى المجيدة تتوخى استحضار بطولات ملحمة التحرير والوحدة والإشادة بأمجادها وروائعها وأبطالها ورموزها، وتنوير أذهان الناشئة والأجيال الصاعدة والقادمة بدروسها وعبرها تطلعا إلى إنجاز المشروع المجتمعي الديمقراطي الحداثي والنهضوي الذي يقوده الملك محمد السادس.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة