قصة مغربي يقضي رمضان وحيدا في جرينلاند

قصة مغربي يقضي رمضان وحيدا في جرينلاند

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 22 يوليو 2014 م على الساعة 10:59

يحكي المغربي نور الدين الإبراهيمي،  المهاجر المغربي بجزيرة جرينلاند، شمالي شرق كندا، عن خصوصيات الصوم في هذه الجزيرة التي تقع بين القطب الشمالي والمحيط الأطلسي، وتمتد ساعات الصيام بها الى 21 ساعة، حيت قال » »نحن ثمانية مسلمين فقط بجرينلاند، وأنا الوحيد الذي يصوم حتى غروب الشمس »، يقول نور الدين « يختار اثنان من المصريين الصوم على توقيت بلدهم الأصلي، ويبقى التواصل مع المسلمين الآخرين في الجزيرة محدودا ». صار لنور الدين رفقة زوجته الجرينلاندية، بهده الجزيرة مدة سنتين، وهذا أول رمضان له هنا، بعدما قضى رمضان الماضي بالمغرب،  يقول نور الدين الإبراهيمي: « في رمضان، أفتقد المسجد وصلاة التراويح والعائلة « . كما تفتقر مائدة الإفطار إلى الخصوصيات المغربية التي غالبا ما يتناولها المغاربة خلال رمضان: « أحاول إعداد الحريرة والطاجين في فترات متفاوتة، إلا أن المذاق يختلف، بسبب غياب البهارات الأصلية ». وأضاف أنه « يشتغل في معمل للأسماك من الثالثة مساء إلى الساعة الحادية عشرة مساء، ثم يعود للبيت ليتناول وجبة الفطور في الحادية عشرة والنصف مساء ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة