هذا ما أخبرت به المخابرات الأمريكية محمد الخامس بشأن الخلاف بينه وبين ولي عهده حول مدير الأمن الوطني

هذا ما أخبرت به المخابرات الأمريكية محمد الخامس بشأن الخلاف بينه وبين ولي عهده حول مدير الأمن الوطني

يحكي في عدد اليوم من جريدة « الأخبار »، أحمد البخاري، ضابط المخابرات السابق، عن تحذير وكالة الإستخبارات المركزية « CIA » من تجاوزات الغزاوي والأشخاص الذين يعملون معه. حيث قال البخاري : »في أواخر أكثوبر ونونبر 1959، كان هناك خلاف بين محمد الخامس وابنه ولي العهد مولاي الحسن حول المدير العام للأمن الوطني محمد الغزاوي، فقد كان مولاي الحسن يريد إبعاده من منصبه ». وأشار البخاري : »أن هذا الطرح الذي تبناه ولي العهد كان مبنيا على تقارير لكل من المخابرات الفرنسية والموساد، و »CIA »، كانت خلاصة تلك التقارير أن وجود الغزاوي في ذلك المنصب الأمني الحساس والصلاحيات الأمنية الواسعة التي يتمتع بها، والقوة التي يتحكم فيها، تشكل خطرا كبيرا على الملكية ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.