مسؤول يصب الزيت على النار..منظمة "إيتا الباسكية الإرهابية" لن تكون أبدا "فاعلا سياسيا" في إسبانيا

مسؤول يصب الزيت على النار..منظمة « إيتا الباسكية الإرهابية » لن تكون أبدا « فاعلا سياسيا » في إسبانيا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 22 يوليو 2014 م على الساعة 14:24

منظمة إتا الباسكية

  قال  فرانسيسكو مارتينيز كاتب الدولة الإسباني للأمن اليوم، إن منظمة « إيتا » الباسكية « الإرهابية » لن تكون أبدا « فاعلا سياسيا » بإسبانيا بعد قتلها المئات من الأشخاص.  وأوضح المسؤول الإسباني، في حوار مع الإذاعة العمومية الإسبانية (إرإي ني) بحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، « أن إيتا الإرهابية تريد تلميع صورتها كفاعل سياسي، وهو أمر غير مقبول »، واصفا إياها ب »مجموعة قتلة حقيقيين ». وداعا كاتب الدولة الإسباني للأمن، في هذا السياق، « جميع القوى السياسية » بالبلاد لبذل مزيد من الجهد من أجل رفض « وبشكل قاطع » خطط « إيتا » السياسية.  وشدد على أنه يتعين على هذه المنظمة « الإرهابية »، التي تسببت في « ألم شديد »، أن تختفي « للأبد »، مبرزا أهمية عمل الشرطة في وضع حد للأنشطة المسلحة ل »إيتا ».  وأعلنت هذه المنظمة الباسكية، أول أمس الأحد، تفكيك « البنى اللوجستية والعملية » لأنشطتها المسلحة، مشيرة إلى أن الأمر يتعلق بخطوة أخرى نحو نزع سلاحها بالكامل. وأضافت المجموعة، التي تصنفها الحكومة الإسبانية والاتحاد الأوروبي كتنظيم إرهابي، أن هذا التحول يروم الانتقال من دورة « المواجهة المسلحة إلى المواجهة الديمقراطية ».  وتتحمل « إيتا »، التي تنادي باستقلال بلاد الباسك ونافارا شمال إسبانيا، مسؤولية مقتل 829 شخصا في تفجيرات واغتيالات على مدى الأربعين سنة الماضية.  وأعلنت المنظمة في 20 أكتوبر 2011 وضع حد لنشاطها. كما أعلنت مؤخرا التزامها ب »تفكيك وتعطيل » ترسانتها العسكرية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة