هذا ما قضت به المحكمة في حق الناشط الفبرايري الذي ادعى اختطافه وتعذيبه

هذا ما قضت به المحكمة في حق الناشط الفبرايري الذي ادعى اختطافه وتعذيبه

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 23 يوليو 2014 م على الساعة 15:57

قالت مصادر مطلعة لـ »فبراير.كوم » إن المحكمة الابتدائية الزجرية بمدينة الدار البيضاء أدانت الناشط الفبرايري، أسامة حسن بـ3 سنوات سجنا نافذةو غرامة مالية 10000 درهم .   وكان وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية الزجرية بمدينة الدار البيضاء قد أعلن أنه » بناء على الشريط الذي ظهر فيه الناشط الفبرايري، أسامة حسن، على « يوتوب »،وفيه أعلن عن تعرضه للتعذيب والعنف وهتك العرض، فقد أستوجب، حسب البلاغ، الذي توصلت به « فبراير.كوم » إجراء أبحاث معمقة ودقيقة عهدت بها هذه النيابة العامة إلى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء.   كما أشار نفس البلاغ أن الأبحاث والتحريات خلصت، استنادا إلى تسجيلات بعض كاميرات المراقبة وتحليل معطيات، تتعلق بالاتصالات الهاتفية للمعني بالأمر وشهادة الشهود، بالإضافة إلى عدم معاينة أي آثار للعنف أو التعذيب عليه بحضور محاميه – وامتناعه عن إجراء خبرة طبية شرعية، إلى أن ادعاءات المعني بالأمر المنشورة على العموم تم اختلاقها ولا أساس لها من الصحة.      وحسب البلاغ فقد قررت النيابة العامة متابعته بجنحتي الوشاية الكاذبة والتبليغ عن جريمة يعلم بعدم حدوثها، وإحالته على المحكمة في حالة اعتقال لمحاكمته طبقا للقانون   وكان أسامة قد تم ايقافه من داخل سيارة إحدى عضوات الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع البرنوصي، بعد أن انتهوا من المشاركة في وقفة احتجاجية أمام سجن « عكاشة » تضامنا مع معتقلي 06 أبريل.   

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة