شيماء التي خرجت من رحم أمها بعد قصف إسرائيلي لمنزلها في غزة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

شيماء التي خرجت من رحم أمها بعد قصف إسرائيلي لمنزلها في غزة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 28 يوليو 2014 م على الساعة 13:00

في احد مستشفيات وسط قطاع غزة, تتساءل ميرفت قنن باكية وهي تنظر الى حفيدتها شيماء التي أخرجت من رحم أمها بعد وصولها الى المستشفى جثة هامدة على اثر اصابتها في قصف اسرائيلي لمنزلها « ماذا فعلت ابنتي ليقصفوا بيتها فوق رأسها? ». وتجلس هذه السيدة البالغة من العمر 43 عاما على باب قسم الحضانة بانتظار أي معلومات عن هذه الرضيعة التي بقيت على قيد الحياة على الرغم من موت امها. وتقول « كل ما اطلبه من الله ان يحمي لي هذه الطفلة وتبقى على قيد الحياة. ماتت ابنتي شيماء لكن هذه الطفلة ستكون ابنتي الجديدة وساربيها كما ربيت والدتها (…) وساجعلها تناديني ماما كما كانت تناديني امها ». وقتلت هذه السيدة الحامل في بداية شهرها التاسع وكانت تبلغ من العمر 23 عاما في غارة استهدفت منزلها فجر الجمعة في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة الذي تشن عليه اسرائيل هجوما دمويا منذ ثلاثة اسابيع. وبعد اكثر من ساعة من بقائها تحت ركام منزلها الذي دمر بالكامل تمكن المسعفون من انتشال جثتها, كما تقول والدتها. واصيب زوجها ابراهيم الشيخ علي (27 عاما) الذي يعمل صحافيا في اذاعة محلية بجروح في الغارة نفسها. الا ان حالته « مستقرة », حسب اقربائه. ومع ان شيماء وصلت الى المستشفى بعد ان فارقت الحياة, الا ان جنينها كافح من اجل البقاء على قيد الحياة. وقد اثارت حركته في بطنها انتباه الاطباء. ويقول الطبيب فادي الخرطي الذي كان في قسم الاستقبال عندما وصلت جثتها « وصلتنا جثة لشهيدة في قصف اسرائيلي في الساعة الثالثة من فجر الجمعة الماضي. اردنا اسعافها لكنها كانت قد ماتت وهي في الطريق الى المستشفى على ما يبدو ». ويتابع « لاحظنا بعد ذلك حركة قوية وسريعة في بطن الشهيدة الحامل في الاسبوع السادس والثلاثين (…) فقرر طبيب النساء والولادة على الفور اجراء عملية قيصرية لاخراج الطفلة » على قيد الحياة. واطلقت العائلة على هذه المولودة اسم شيماء تيمنا بوالدتها. الا انها ما زالت تصارع للبقاء حية في حضانة صغيرة في مستشفى ناصر في مدينة خان يونس جنوب القطاع الذي تم نقلها اليه ل »صعوبة وضعها », كما يقول الاطباء المشرفون عليها. وتتنفس شيماء ذات الايام الاربعة بجهاز خاص للاوكسيجين كما يتم تزويدها بالغذاء عبر المحاليل الطبية. وعن وضعها الصحي يقول الطبيب عبد الكريم البواب رئيس قسم الحضانة في المستشفى « الطفلة في وضع صحي حرج. فهي بحاجة لجهاز تنفس صناعي بشكل دائم بعد تعرضها لنقص في الاوكسجين في الفترة التي سبقت ولادتها بعد استشهاد امها ». لكنه يضيف ان « العلامات الحيوية مستقرة نسبيا الان, لكن يجب ان تبقى هنا في العناية المركزة في الحضانة لثلاثة اسابيع اخرى على الاقل ». وتتساءل ميرفت قنن التي ترتدي ملابس سوداء « ما ذنب ابنتي ان تموت وتبقى تحت ركام منزلها لساعة ونصف وهم يحاولون اخراج جثتها? ». وتتابع بدون ان تتمالك نفسها من البكاء « ماذا فعلت شيماء لاسرائيل حتى يقصفوا بيتها فوق راسها دون حتى اي تحذير? ». وتتابع بعد ان جففت دموعها ان ابنتها التي تزوجت قبل عام « كانت تنتظر اليوم الذي ستحتضن طفلتها فيه, وها هي استشهدت وابنتها في العناية المركزة ». ويقول اقرباء العائلة ان طائرات اف-16 اسرائيلية اطلقت صاروخين على المنزل الذي يقع في منطقة مكتظة بالمنازل المتلاصقة بدون تحذير العائلة او اطلاق صاروخ « ارشادي ». وتطلق الطائرات الاسرائيلية احيانا صاروخا « تحذيريا » على المنزل الذي تنوي قصفه لتعطي فرصة لسكانه باخلائه. وقد سوي المنزل بالارض بينما لحقت اضرار كبيرة في المنازل المجاورة. وتشن اسرائيل هجوما عنيفا على قطاع غزة منذ الثامن من تموز/ايلول الجاري, اسفر حتى اللحظة عن مقتل اكثر 1038 قتيلا و6200 جريح غالبيتهم من المدنيين.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة