تواصل جهود إخماد حريق هائل في خزانات للنفط بطرابلس تعرضت للقصف

تواصل جهود إخماد حريق هائل في خزانات للنفط بطرابلس تعرضت للقصف

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 28 يوليو 2014 م على الساعة 14:27

 تواصل فرق الإطفاء الليبية منذ مساء أمس الأحد جهودها لتطويق حريق هائل شب في مستودعات للنفط والغاز جراء تعرضها لقصف صاروخي. وأفادت الحكومة الليبية،في بيان لها اليوم، بحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، أن عشر سيارات إطفاء جديدة دخلت إلى هذه المستودعات التي تحتوي على نحو 90 مليون لتر من البنزين لدعم فرق الإطفاء المتواجدة هناك غير أنها أكدت أنها  » لا تكفي للسيطرة على الحريق « . وطلبت الحكومة من جميع وحدات الإطفاء في طرابلس ومحيطها التوجه بسرعة إلى موقع المستودعات التي أضحت في مرمى نيران الاطراف المتقاتلة منذ أسبوعين في محيط مطار طرابلس الدولي، كما ناشدت الأفراد و المؤسسات التي تتوفر على سيارات إطفاء التوجه إلى مستودعات للنفط لمساعدة فرق الإطفاء التي تكافح الحريق مطالبة « جميع الأطراف المتنازعة بعدم إطلاق النار لأنه يشكل خطرا على فرق الإطفاء « . وكانت الحكومة الليبية قد حذرت أمس من كارثة إنسانية وبيئية بالعاصمة طرابلس جراء هذا الحريق، مؤكدة أنها سخرت كافة إمكانياتها لإطفائه من خلال الاستعانة بجميع وحدات الدفاع المدني بطرابلس الكبرى وكذلك فرق الإطفاء والمهندسين والتقنيين التابعين لشركة (البريقة) النفطية. وطلبت الحكومة الليبية مساعدة دولية لمكافحة الحريق، مشيرة الى أن عدة دول أبدت استعدادها لإرسال طائرات وفرق متخصصة في إطفاء الحرائق. وحذرت الحكومة (الجماعات المتصارعة) من مغبة عدم التوقف عن إطلاق النار لإعطاء الفرصة لفرق الإطفاء للقيام بعملهاا،محملة إياها « مسؤولية الكارثة الانسانية والبيئية التي ستحل بالعاصمة طرابلس في حال عدم التمكن من إطفاء هذا الحريق ». وفي سياق متصل، بثت قنوات تلفزية محلية نداءات للسكان لإخلاء محيط موقع خزانات النفط لمسافة خمسة كيلومترات خشية وقوع انفجار كبير، فيما تشاهد سحب دخان أسود كثيف في سماء العاصمة الليبية من مسافات بعيدة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة