هذه رسالة جمعية بلا هوادة إلى الشعب الفلسطيني

هذه رسالة جمعية بلا هوادة إلى الشعب الفلسطيني

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 29 يوليو 2014 م على الساعة 23:18

أصدر المكتب الوطني لجمعية لا هوادة للدفاع عن الثوابت بيانا تضامنيا مع بنات وأبناء غزة، أعلنوا فيه عن استعدادهم للتطوع للمساندة، بما في ذلك التعبئة من أجل المساهمة في عملية إسعاف الجرحى. وهذا نص البلاغ كما توصلت به « فبراير.كوم »   أمام تضحيات الشعب الفلسطيني البطل في غزة المجاهدة، لا نملك إلا أن ننحني بإجلال و خشوع أمام الجثامين الطاهرة للشهداء الأبرار التي تجاوزت الألف شهيد في مقدمتهم الرضع والأطفال والنساء، و نرجو لهم العلي القدير أن يتقبلهم في مقاعد الشهداء في جنان الخلد.  و أمام آلاف الجرحى، وتخريب مساكن العزل الأبرياء، و دك البنى التحتية لشعب أعزل، و استهداف المدنيين الذي تحرمه كل الديانات و الشرائع، و يعتبر من الجرائم ضد الإنسانية.   و أمام سيلان الدم الطاهر للشعب الفلسطيني في غزة والذي تسفكه القوات الصهيونية الغاشمة على مرآى ومسـمع من العالم أجمع، وبـمباركة من قوات الإمبريالـية، والصمت غير المــسبوق، و غير المفهوم لأنظمة عربية وإسلامية حيث لم تتحرك بالحد الأدنى الذي يفرضه التضامن العربي الإسلامي في هذا الشهر العظيم، ضاربة عرض الحائط كل ما يربطها من مواثيق و عهود لدعم الشعب الفلسطيني في جهاده و كفاحه، سواء في إطار الجامعة العربية أو منظمة المؤتمر الإسلامي. وأمام البطولات والصمود النوعي الذي يقوم به أبطال المقاومة الفلسطينية في غزة مما أدهش العالم.   وأمام حرب الإبادة وتقتيل المدنيين في أبشع صور الجرائم الإنسانية في التاريخ ، بآفتك الأسلحة وأحدثها. فإن جمعية لاهوادة للدفاع عن الثوابت،                                                                            وانطلاقا من مبادئها المستمدة من روح القيم الوطنية للشعب المغربي الذي ناصر وباستمرار نضالات الشعب الفلسطيني، توجه للضمير الإنساني عامة، و لكافة القوى الوطنية، و الحقوقية الحية بالبلاد، و لكل المسؤولين في العالم العربي و الإسلامي نداء عيد الشهداء الذي يصادف حلول عيد الفطر المبارك، الذي يتوج به المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها هذا الشهر العظيم، ويعلنون فرحتهم بما يرمز إليه من أحداث في مقدمتها غزوة بدر الكبرى.    وإن المغاربة في عيد الشهداء هذا بما يعيشونه من حزن و الم إزاء الظلم و قتل الأبرياء، و الانتهاكات غير المسبوقة في تاريخ البشرية لحقوق الإنسان للصهيونية في حق إخواننا الفلسطينيين، فإنهم يشعرون بماساتهم أقوى الشعور، و يتذكرون في يوم عيد الشهداء المجلل بالحزن، يوم امتدت الأيادي الآثمة لخلع رمز الأمة المغربية جلالة المغفور له محمد الخامس رحمه الله يوم عيد الأضحى من سنة 1953، فعم الحزن سائر البلاد، وتحول العيد إلى يوم حداد، و في نفس لحظة الأسر الحزينة  كان نداء القاهرة للزعيم المغفور له علال الفاسي رحمه الله بلسما لمعالجة جراحات الأمة في ذلك اليوم التاريخي، فكانت انطلاقة الإيمان و الصمود، و النضال و الاستشهاد حتى انتصر المغرب، و عاد ملكه متوجا بالاستقلال و الحرية إلى عرشه.   إن عيد الشهداء هذا الذي يعيشه البيت المغربي في حزن و الآلام و تضامن مع غزة المجاهدة، و مع النضال الفلسطيني من اجل التحرير الكامل لفلسطين، و استقلالها بعاصمتها القدس الشريف سيتحقق بمواصلة الصمود و الكفاح و التضامن، و قوافل الشهداء لكسر الغطرسة الصهيونية و عنصريتها و حقدها ضد كل من هو عربي و مسلم. إن إخلاص الشعب المغربي للقضية الفلسطينية، و في مقدمتها القدس الشريف قبلة المسلمين وثالث الحرمين الشريفين، بما يقدمه من مجاهدين وأبطال سواء في العصر الحديث في الجولان أو غيرها، أو ما قام به المجاهدون المغاربة الأبطال في صفوف جيش البطل صلاح الدين الأيوبي، حتى تحررت القدس وانهزمت قوى الشر و الاستكبار، و اعترافا من هذا البطل بأهمية تضحية المتطوعين المغاربة في صفوفه، و لثقته البالغة بإيمانهم ببيت المقدس و مكانته الروحية فقد منحهم حارة وباب المغاربة بموقعهما من المسجد الأقصى.  إن ما يشاهده العالم من جرائم يتطلب نفس روح الإستشهاد المغربية على مر التاريخ في القدس الشريف والذي يفتخر المغاربة اليوم برئاسة صاحب الجلالة للجنة القدس على المستوى الإسلامي و مبادراته المستمرة لدعم الصمود الفلسطيني.   تعلن جمعية لاهوادة، أنها وأعضائها تشارك الشعب الفلسطيني أحزانه  في هذا العيد الذي يفترض أن يكون عيدا للفرحة لدى الأمة الإسلامية، كباقي المعتقدات الأخرى، و تهيب بأحرار، و مفكري، و حقوقيي العالم تكوين جبهة إنسانية عريضة، و صياغة صك اتهام للمسؤولين الصهاينة باعتبارهم مجرمي حرب، و مرتكبي جرائم ضد الإنسانية، و تدعو كل الضمائر الحية دوليا إلى رفع دعاوى قضائية دولية لمحاكمة الصهاينة المسؤولين عن جرائم البشاعة القائمة على الإبادة الجماعية لشعب اعزل. تؤكد تضامنها المطلق و اللامشروط مع كفاح الشعب الفلسطيني، و توجه تحية تقدير و إكبار لأبطال المقاومة في غزة، و تترحم على شهدائها الأبرار.  تعلن تعبئة أعضائها خاصة الأطباء للمساهمة في عمليات إسعاف جرحى حرب الإبادة الصهيونية، و تعلن استعدادها للمساهمة في كل أنواع الدعم لنصرة القضية الفلسطينية، و الشعب الفلسطيني في غزة. »                                                                                               

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة